نواكشوط,  16/08/2019
أكد وزير الداخلية واللامركزية الدكتور محمد سالم ولد مرزوك خلال لقاء جمعه مساء اليوم الجمعة بمقر الوزارة في نواكشوط مع رؤساء المجالس الجهوية أن المشروع السياسي لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني مشروع جماعي يجب أن تلعب فيه كافة السلطات الأدوار المنوط بها وبشكل فوري.

وأضاف أن خيار اللامركزية والتنمية المحلية خيار لا رجعة فيه، داعيا جميع المصالح المعنية بتنفيذه إلى اتخاذ خطوات عملية وفورية في هذا الاتجاه.

وقال إن رؤية فخامة رئيس الجمهورية أن عمل جميع المصالح العمومية يجب أن ينطلق ومن الآن فصاعدا في اتجاه واحد هو تحقيق الآمال والتطلعات المشروعة التي يعلقها الشعب الموريتاني عموما وفي شتى المجالات على البرنامج السياسي لفخامته.

وأضاف أن قطاعه في كامل الجاهزية والاستعداد للتعاون مع جميع المصالح المعنية وفي مقدمتها المجالس الجهوية للشروع وبشكل فوري في تجسيد المشروع السياسي لفخامة رئيس الجمهورية على أرض الواقع، مؤكدا على أهمية الدور المحوري للتنمية المحلية في البرنامج المذكور.

وشدد الوزير على ضرورة الشروع في اتخاذ خطوات عملية لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للامركزية والتنمية المحلية، داعيا رؤساء المجلس الجهوية إلى تشكيل لجنة مصغرة لتسريع وتيرة العمل المشترك مع القطاع وجعلها أكثر ديناميكية ودقة.

وعبر رؤساء المجالس الجهوية عن سعادتهم بهذا اللقاء العملي والجاد واستعدادهم اللامشروط للمساهمة في تنفيذ البرنامج السياسي لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني وتحقيق الأهداف التي وجدت من أجلها تلك المجالس وذلك في إطار تنفيذ سياسة اللامركزية والتنمية المحلية.

وأضاف رؤساء المجالس الجهوية أنهم يدركون جسامة المسؤوليات الملقاة على عواتقهم في إطار تنفيذ البرنامج السياسي لفخامة رئيس الجمهورية عموما والاستراتيجية الوطنية للامركزية والتنمية المحلية بشكل خاص ، مشيرين في هذا

الصدد إلى أن الوقت قد حان للشروع في العمل على تحقيق تلك الأهداف وبشكل تكاملي بين مختلف المصالح المعنية.

وحضر اللقاء الأمين العام لوزارة الداخلية واللامركزية السيد محمد ولد أسويدات وبعض أطر القطاع.
آخر تحديث : 18/08/2019 11:03:51

الوزير الأول يعرض أمام الجمعية الوطنية برنامج عمل الحكومة

الشعب

آخر عدد : 11804

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

حدث غير مسبوق يبعث على الأمل
نعيش اليوم، بلا شك، أول تناوب ديمقراطي سلمي على قمة الجمهورية، وهو حدث تاريخي لم يسبق له مثيل في مسار

معرض الصور

1
حفل تنصيب رئيس الجمهورية