نواذيبو ,  11/07/2019
وضع رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز صباح اليوم الخميس في نواذيبو الحجر الأساس لرصيف خاص بخفر السواحل الموريتاني والممول من طرف جمهورية ألمانيا الاتحادية بغلاف مالي يزيد على ثمانية عشر مليون اورو.

وقطع رئيس الجمهورية الشريط الرمزي ايذانا ببدء انجاز هذا الرصيف واطلع على بياناته التوضيحية واستمع إلى شروح حول خصائصه الفنية.

كما أزاح رئيس الجمهورية الستار عن اللوحة التذكارية المخلدة لهذا الإنجاز الهام.


و يتكون الرصيف الذي تدوم الأشغال فيه ثلاثين شهرا وتنفذه شركة صينية من عدة أجزاء الجزء الأول المساحلة على مساحة 370 متر منها مائتي متر مخصصة لرسو سفن أعالي البحار بعمق سبعمائة متر، و170 متر المتبقية مخصصة للسفن الشاطئية والزوارق.

ويخصص الجزء الثاني للصيانة على مساحة 300 متر مربع ويتوفر على رافعة بقوة 35 طن بوسعها رفع جميع الزوارق إلى أحواض الصيانة.

ويتضمن هذا الرصيف ممرا بطول سبعمائة متر وعرض ستة أمتار وتعلو هذا الممر أنابيب للتزود بالمياه والمحروقات ويتسع لمرور سيارتين في اتجاهين مختلفين إضافة إلى رصيف للراجلين.
ويشمل الرصيف ملحقا ارضيا ممولا من طرف الدولة الموريتانية مخصصا للمواد اللوجستية والفنية ويوفر مختلف احتياجات البواخر وملحقاتها.

واوضحت السيدة غابرييلا ليندا غيليل سفيرة جمهورية المانيا الاتحادية المعتمدة لدى موريتانيا في كلمة لها خلال الحفل أن وضع الحجر الأساس لرصيف خفر السواحل الموريتاني في نواذيبو يترجم بدون شك قوة التعاون الثنائي بين الجمهورية الاسلامية الموريتانية وجمهورية المانيا الفيدرالية.

وقالت" أنكم تدركون جميعا الآفاق الاقتصادية الواعدة بالنسبة لموريتانيا بفضل اكتشاف موارد جديدة للغاز في موريتانيا"، مشيدة في الوقت نفسه بدور خفر السواحل في صيانة الموارد البحرية والمحافظة عليها.


آخر تحديث : 11/07/2019 15:20:46

الوزير الأول يعرض أمام الجمعية الوطنية برنامج عمل الحكومة

الشعب

آخر عدد : 11803

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

حدث غير مسبوق يبعث على الأمل
نعيش اليوم، بلا شك، أول تناوب ديمقراطي سلمي على قمة الجمهورية، وهو حدث تاريخي لم يسبق له مثيل في مسار

معرض الصور

1
حفل تنصيب رئيس الجمهورية