نواكشوط ,  08/07/2019
بدأت اليوم بنواكشوط أشغال ورشة تحسيس الفاعلين الوطنيين حول الاستراتيجية الوطنية للشمول المالي في موريتانيا، منظمة من طرف البنك المركزي الموريتاني بالتعاون مع التحالف من أجل الشمول المالي لصالح الفاعلين الماليين الوطنيين ، وتدوم يومين .
ويرمي هذا اللقاء إلى تحسيس جميع الفاعلين المعنيين حول أهمية الشمول المالي لتحقيق نمو اقتصادي واجتماعي منصف في بلادنا وتدارك الأطر الفاعلة للمذكرة التأطيرية التي أعدها البنك المركزي في هذا الصدد، والتبادل بشان احدث المستجدات في مجال الشمول المالي والإقتباس من تجارب اقتصادات شبيهة باقتصادنا نجحت في ارساء استراتيجيات في هذا المجال .

وأكد محافظ البنك المركزي الموريتاني السيد عبدالعزيز ولد الداهي ان الشمول المالي يحظى باهتمام عالمي كبير، ويشكل محفزا هاما للنمو الاقتصادي وموجها رئيسيا للتنمية، نظرا لما يوفره من فرص للطبقات الاجتماعية الهشة والأكثر هشاشة، مما يؤهله ليحتل مكانة هامة في السياسات التنموية الرامية إلى تسريع النمو ومكافحة الفقر والحد من الفوارق الاقتصادية.

وبخصوص المواضيع المدرجة على جدول أعمال هذه الورشة ، التي جرت بحضور الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الإقتصادية والمالية المكلف بالميزانية السيد محمد ولد كمبو ، أوضح المحافظ أن البنك سعى من وراء جمع صناع القرار في الحكومة والقطاع المصرفي، بالإضافة للفاعلين في القطاع المالي والأكاديمي وفي المجتمع المدني، إلى إطلاق ورشة تفكيرية حول التحديات التي يـتـعـيـن رفعها لضمان تحقيق الشمول المالي في بلادنا ..
"ودعا محافظ البنك المركزي الموريتاني المشاركين الى اثراء هذه الورشة لتصل الى اهدافها المرجوة ، ولتشكل عاملا موجها لعمل البنك المركزي من اجل نفاذ مالي شامل للسكان.

بدوره هنأ ممثل التحالف من أجل الشمول المالي السيد افيي كونجي موريتانيا على اعداد استرتيجيتها في مجال الشمول المالي لتسهيل النفاذ الى الخدمات المالية و المصرفية و تقليص الفوارق الاقتصادية و الاجتماعية للمساهمة في توفر السيولة النقدية .

واضاف أن الورشة ستمكن من اطلاع المشاركين علي تجربتي بوروندي وزيمبابوي في مجال الشمول المالي.

هذا وتظهر أحدث معطيات GLOBAL FINDEX )البنك الدولي ( بشأن الشمول المالي في موريتانيا أن 5،13 % من السكان الموريتانيين الذين تزيد أعمارهم على 15 سنة لا يملكون حسابا مصرفيا بسبب بعد النقاط التي توفر الخدمات المصرفية أو المالية عنهم، و أ ن توفيرالخدمات المالية الرقمية لا يزال أقل بكثير من الإمكانات والاحتياجات.

وللحد من الفجوات الاقتصادية عبر ضمان نفاذ جميع الموريتانيين والمقيمين على أرض موريتانيا إلى الخدمات المالية، يبذل البنك المركزي الموريتاني جهودا حثيثة لإرساء استراتيجية وطنية للشمول المالي يتمثل الهدف الرئيسي منها الى تمكين السكان غير المشمولين بالنظام المصرفي، من النفاذ إلى الخدمات المالية بأقل التكاليف.
آخر تحديث : 08/07/2019 21:43:59

موريتانيا 2009-2019: عشرية الإصلاحات البنيوية و الورشات الكبرى

الشعب

آخر عدد : 11760

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

عشرية الإصلاحات البنيوية والورشات الكبرى
تشكل الحملة الانتخابية لرئاسيات 2019 سابقة في تاريخ موريتانيا، ذلك أنها المرة الأولى التي يجري فيها التنافس

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية