نواكشوط ,  02/07/2019
افتتحت صباح اليوم بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة نواكشوط العصرية اشغال ورشة للمصادقة على التقرير الأولي حول إدماج القضايا السكانية والعائد الديموغرافي في برامج التكوين، منظمة من طرف جامعة نواكشوط العصرية بالتعاون مع مشروع تمكين المرأة والعائد الديموغرافي في الساحل الذي انطلق منذ 2015.

وسيتناول المشاركون على مدى يومين عروضا تتعلق بمختلف المواضيع التي تهم المرأة والعائد الديموغرافي وعلاقتهما بالتنمية الشاملة في الدول.

ولدى افتتاحه أشغال هذه الورشة أكد رئيس جامعة نواكشوط العصرية البروفسور أحمدو ولد حوبه على أن الجامعة دأبت على تنظيم الأنشطة المتعلقة بمختلف المجالات التنموية وخاصة ما يتعلق منها بتمكين المرأة من المشاركة في الحياة الاعتيادية في كافة النواحي.

وقال إن المرأة تحتل مكانة هامة في برامج التعليم العالي والبحث العلمي التي تنفذها الجامعة من خلال البحوث العلمية وأطروحات الدكتوراه التي تشمل بين أمور أخرى القضايا المتعلقة بالعائد الديموغرافي والتنمية الاجتماعية.

وشكر مشروع تمكين المرأة والعائد الديموغرافي في الساحل على المساهمة في تنظيم هذه الورشة.

وبدوره أشار ممثل مشروع تمكين المرأة والعائد الديموغرافي على مستوى جامعة نواكشوط العصرية الدكتور محمد الراظي ولد صدفني إلى ان دول الساحل اهتمت منذ بداية الألفية الثالثة بالسياسات الاقتصادية التي ترتكز في الأساس على استراتيجيات تهدف إلى الحد من الفقر من خلال تحسين النوع في الأداء الاقتصادي والوصول إلى الرفع من مستوى ظروف الحياة لدى السكان الأكثر فقرا.

وقال إن القضايا السكانية تشكل اليوم العمود الفقري للسياسات التنموية المستدامة لارتباطها بالتحول البنيوي للاقتصاد ورأس المال البشري والحماية الاجتماعية والتنمية الشاملة.

وذكر بأن جامعة نواكشوط تلعب دورا نشطا في المرصد الوطني للعائد الديموغرافي من خلال وحداتها البحثية العاملة في هذا المجال.

ومن جانبه عبر الممثل المقيم لصندوق الأمم المتحدة للسكان في بلادنا السيد صيدوكابوري عن سروره للمشاركة في افتتاح هذه الورشة التي ستساهم في تحقيق أهداف هذا المشروع الذي يعنى بالتحسين من أوضاع المرأة في دول الساحل ودمجها في الحياة النشطة من الناحية الا قتصادية والاجتماعية.

وقال إن مشروع تمكين المرأة والعائد الديموغرافي في الساحل الذي انطلق 2015 يسعى إلى الحد من الفوارق وعدم المساواة في النوع بالنسبة لمنطقة الساحل التي شهدت في الماضي العديد من الكوارث الطبيعية والأوبئة ساهمت في زيادة الفقر والتفاوت الاجتماعي مما أثر سلبا على الحياة الاقتصادية والاجتماعية للمرأة.

جرى الحفل بحضور مسؤولين من الجامعة.
آخر تحديث : 02/07/2019 15:35:13

موريتانيا 2009-2019: عشرية الإصلاحات البنيوية و الورشات الكبرى

الشعب

آخر عدد : 11760

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

عشرية الإصلاحات البنيوية والورشات الكبرى
تشكل الحملة الانتخابية لرئاسيات 2019 سابقة في تاريخ موريتانيا، ذلك أنها المرة الأولى التي يجري فيها التنافس

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية