نواكشوط,  08/06/2019
خلدت بلادنا على غرار الاسرة الدولية، اليوم السبت، اليوم العالمي للمحيطات تحت شعار:"محيط بدون بلاستيك.."

وتميز الاحتفال بهذا الحدث الدولي بتنظيم حفل على مشارف المحيط الاطلسي في المنطقة الواقعة ما بين شاطئ الصيادين التقليديين وفندق الاحمدي برئاسة الامين العام لوزارة البيئة والتنمية المستدامة السيد امادي ولد الطالب الذي بين في كلمة له بالمناسبة ان الهدف من الاحتفال بهذا اليوم هو تذكير الافراد والجماعات والهيئات الدولية باهمية الدور الذي تلعبه المحيطات في حياتنا اليومية كرئة لكوكب الارض ومصدر انتاج أغلب الاوكسجين الذي نتنفسه وحاضن لثروات هائلة تشكل مصدرا هاما للغذاءوالدواء والترفيه.

وأضاف أن هذه المناسبة تهدف الى اطلاع الجمهور في كل مكان على طبيعة أثر الانشطة البشرية على صحة المحيطات وخلق حراك عالمي رسمي وشعبي يتصدى لكل ما يلحق الضرر بتلك المحيطات،مشيرا الى أن الدولة الموريتانية تسعى جاهدة الى وضع خطط واستراتيجيات مختلفة في سبيل الحفاظ على البيئة ودعم التنمية المستديمة باعتبار تصدرالبيئة لاهتمامات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.

وقال إن قطاع البيئة والتنمية المستدامة عمل على تأكيد التزامه بتعهداته المتعلقة بحماية البيئة عبر العديد من الاجراءات والانشطة التي تعالج التحديات البيئية الرئيسية التي تواجه بلادنا في مجال حماية البيئة والتنوع البيولوجي وتدبير النظام البيئي والموارد الطبيعية والتكيف مع التغيرات المناخية والتصدي للتحديات الصحية ومواجهةالكوارث والتخفيف من حدة الفقر، داعيا الى جعل ضرورة حماية المحيطات شغلا شاغلا وقيمة يمكن ان يستوعبها الجميع من الباحث المتخصص والمواطن البسيط وحتى لدى أطفال المدارس سيما وأن المحيطات تشكل تضامنا بيئيا على أساس الاخذ في الحسبان للمنظومات البيئية ومنافعها الحيوية العديدة في مجالات الزراعة وحماية الشاطئ ونوعية الهواء والماء وغيرها.

وبدوره أوضح الامين التنفذي للصندوق الائتماني لحوض آرغين السيد احمد ولد افقيه أن الغرض من تخليد اليوم الدولي للمحيطات هو التذكير بالدور الذي تلعبه المحيطات في الكرة الارضية إذ تشكل الرئة الحقيقية لكوكبنا لما توفره من الاوكسجين وما يستمد منها من غذاء ودواء،مؤأكدا استعداد مؤسسته لدعم الجهود المبذولة من طرف الدولة في مجال حماية البيئة بشكل عام والمحافظة على التنوع البيولوجي الشاطئي على وجه الخصوص.

وألقى المتحدث باسم الوكالة الالمانية للتعاون الفني الدولي في نواكشوط السيد فريدريك ماري كلمة أشار فيها الى أن التسيير المستديم للاراضي و الموارد التي تحتوي عليها ضروري للبلاد الشيئ الذي دفع بالشركاء الفنيين والماليين ومن ضمنهم التعاون الفني الالماني الى الوقوف بجانب الحكومة ممثلة بوزارة البيئة والتنمية المستديمة من أجل دعم بروز سياسة للتنمية تركز على الحفاظ على موارد المحيط ،مذكرا بالدعم الذي قدمته منظمته لبرنامج التنوع البيولوجي الغازوالبترول من أجل خلق الصندوق الائتماني لحوض آرغين وكذامحاربة التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية في نواكشوط .

وكان السيد محمد محمود ولد الداهي،رئيس منظمة" الشاطئ النظيف" وممثل عن المجتمع المدني المشارك في الفعاليات المخلدة لليوم العالمي للمحيطات،قد القى كلمة بين فيها أن الغرض من تخليد هذا اليوم هو تعبئة الرأي العام حول أهمية المحيط ومصادره ودوره في اسعاد الحياة على الارض ،مشيرا الى أن كل دقيقة تمر تساوي شاحنة محملة بقمامات البلاستيك يتم رميها في المحيط والى أن ما بين 8 الى 12 مليون طن من هذه الأوساخ تنتهي في المحيطات كل سنة.

وأوضح أن التلوث الناتج عن المواد البلاستيكية في المحيطات أصبح تحديا رئيسيا لكوكب الارض مشيرا الى ضخامة تلوث المحيط بفعل النفايات البلاستيكية حيث ان ما بين 60 الى 80 في المائة من المخلفات البحرية من أصل اليابسة والباقي ناتج عن مخلفات الصناعات والصيد .

هذا وقد شاركت عدة منظمات غير حكومية وشبابية في احياء هذا اليوم عبر القيام بجمع قمامات البلاستيك في اكياس يتم رميها بعيدا عن المحيط .
آخر تحديث : 08/06/2019 14:12:42

موريتانيا 2009-2019: عشرية الإصلاحات البنيوية و الورشات الكبرى

الشعب

آخر عدد : 11741

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

عشرية الإصلاحات البنيوية والورشات الكبرى
تشكل الحملة الانتخابية لرئاسيات 2019 سابقة في تاريخ موريتانيا، ذلك أنها المرة الأولى التي يجري فيها التنافس

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية