نواكشوط,  16/05/2019
احتضن الجامع الكبير في نواكشوط أمس الأربعاء محاضرة حول فضائل الإنفاق في رمضان ضمن الاحياء الرمضاني الذي تشرف عليه إدارة التوجيه الإسلامي بوزارة الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي.

وأوضح المحاضر فضيلة الفقيه أحمد ولد سيد الخليل أن الشريعة الاسلامية نظرت إلى المال على أنه وسيلة لتحقيق مقاصدها في البذل والعطاء وتحقيق مقاصدها في الانفاق على الناس.

وأضاف أن المال يعتبر من أحد الكليات أو الضروريات الخمس التي يجب المحافظة عليها وهي النفس والمال والعرض والدين والنسب وأن المحافظة عليها ضرورية بمعنى أن مصالح الدين والدنيا لا تقوم دونها فإذا فقدت هذه الضروريات لا تقوم الحياة إلا على هرج واقتتال وفوضى، مما يؤكد المكانة الخاصة التي اعطاها الإسلام للمال.

وأشار الى أن الإسلام دعا إلى تحصيل المال حيث قال الله تعالى:" فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور" وقال في آية أخرى:"وآخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله " مبينا أن الضرب في الأرض سعي من أجل المال مؤكدا ضرورة المحافظة عليه وصرفه في أوجه الحلال .

ونبه المحاضر الى أن القرآن الكريم لا يخلو حزب فيه من حث وترغيب على الإنفاق في سبيل الله تعالى، مستطردا الأدلة القرآنية على الإنفاق وترغيبها فيه وتحذيرها من البخل وكنز المال .

ورد فضيلة الفقيه في نهاية المحاضرة على اسئلة واستشكالات الحضور.
آخر تحديث : 16/05/2019 12:44:03

الشعب

آخر عدد : 11724

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

جوهر وخطر العنصرية الألكترونية
لا شك أننا صُدمنا مُؤخرا من موجة عمت مواقع التواصل الاجتماعي من فيديوهات وتسجيلات مليئة بالكراهية والخبث

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية