نواكشوط,  10/05/2019
ألقي فضيلة الفقيه محمد المختار ولد امباله، أمس الخميس بالجامع الكبير في نواكشوط محاضرة تحت عنوان الوحدة الإسلامية وخطر خطاب التطرف والكراهية.

و استعرض الفقيه في هذه المحاضرة التي تأتي ضمن برنامج الإحياء الرمضاني الذي تنظمه وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي، الآيات والأحاديث التي تحث على الوحدة وتحذر من التفرقة و كل مسبباتها.

وأبرز المرتكزات الأساسية لوحدة أي مجتمع أو أية أمة حيث يتطلب ذلك وجود إطار جامع تجتمع عليه ويشكل مرتكزا لها، مشيرا إلى أن الإسلام هو أقوى رابطة يمكن أن تربط بين جماعة.

و ذكر المحاضر بأن الرسول عليه الصلاة والسلام عندما قدم إلى المدينة مهاجرا من مكة وجد مجتمعا جديدا ودولة جديدة ومن ضمنها المخالف في الدين والعقيدة ففيها اليهودي والنصراني والمشرك والمسلم.

وأضاف أن المجتمع المسلم و هو المجتمع الجديد آنذاك ورغم أنه هو صاحب السيادة والريادة في المدينة إلا أن النبي صلى الله عليه وسلم أراد لمجتمع المدينة بكل مكوناته أن يتفق ويتحد ويتعاون لخدمة الوطن وحمايته والدفاع عنه.

وقال المحاضر "إن النبي صلي الله عليه وسلم أنشأ وثيقة المدينة التي كانت بمثابة دستور للدولة والمجتمع في ذلك الوقت، حيث أسست هذه الوثيقة لبناء الدولة على أساس المواطنة، فنجتهد جميعا في الأمور الدنيوية ويتمسك كل منا بعقيدته".

وأكد الفقيه على ضرورة محاربة خطاب الكراهية والتطرف الذي يشكل خطرا داهما على الوطن والمواطنين.

آخر تحديث : 10/05/2019 11:39:43

الشعب

آخر عدد : 11720

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

جوهر وخطر العنصرية الألكترونية
لا شك أننا صُدمنا مُؤخرا من موجة عمت مواقع التواصل الاجتماعي من فيديوهات وتسجيلات مليئة بالكراهية والخبث

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية