نواكشوط ,  08/05/2019
احتضن الجامع الكبير في نواكشوط، مساء أمس الثلاثاء محاضرة بعنوان الفتوى" الشروط والضوابط"، وذلك ضمن برنامج الاحياء
الرمضاني، القاها وزير الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي السيد ، أحمد ولد أهل داود .

وبين المحاضر أن الفتوى يكفيها شرفا أن الله تعالى أضافها لنفسه، حيث قال في محكم كتابه ( ويستفتونك في النساء قل الله يفتيكم فيهن) ثم طبقها النبي صلى الله عليه وسلم كما مارسها الصحابة رضوان الله عليهم وكانوا ما بين مكثر منها ومقل ومتوسط.

وعرف الفتوى أو "الفتيا" لغة بأنها الإجابة واصطلاحا هي الإخبار بالحكم الشرعي لاعلى سبيل الإلزام عكس الحكم القضائي الذي هو الإخبار بحكم شرعي على سبيل الإلزام.

ونبه إلى خطورة الفتوى التي أشار إليها العلماء في مختلف العصور والأزمنة باعتبارها توقيع عن الله سبحانه وتعالى، مؤكدا أنه يجب أن يتصدر لها فقط من يتمتعون بالأهلية لذلك وهو ما أشار إليه العلماء بالمجتهد المطلق والذي يشترط فيه معرفة آيات الأحكام لغة وشرعا والتي تقدر بخمس مائة آية، وأن يكون عالما بأحاديث الأحكام لغة وشرعا وتقدر بألف ومائتي حديث، اما المجتهد المقيد والعارف بمذهب دون معرفة الأصول فما يخبرون به يطلق عليه الفتوى مجازا وهو في الحقيقة مجرد نقل .

وأضاف المحاضر أن الفتوى تتكون من مفت ومستفت ولكل منهما شروطه وأنه لابد للمفتي من التوسط في فتاواه فلا يميل بالناس إلى الشدة والتضييق ولا يميل بهم إلى الانحلال حتى لا يخرج عن نطاق العدل.

وقال إن باب الرخص مفتوح للمفتي وأن الله تعالى يحب أن تؤتى رخصه كما يحب أن تؤتى عزائمه وأنه في الحال التي تؤدي العزيمة إلى المشقة تكون الرخصة أحب لأن الله تعالى يريد بعباده اليسر ولا يريد بهم العسر.

وفي نهاية الدرس رد المحاضر على مختلف تساؤلات واستشكالات الحضور.
آخر تحديث : 08/05/2019 12:05:48

الشعب

آخر عدد : 11765

موريتانيا 2009-2019: عشرية الإصلاحات البنيوية و الورشات الكبرى

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

عشرية الإصلاحات البنيوية والورشات الكبرى
تشكل الحملة الانتخابية لرئاسيات 2019 سابقة في تاريخ موريتانيا، ذلك أنها المرة الأولى التي يجري فيها التنافس

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية