أمبود,  19/02/2019
احتضنت بلدية فم لكليت التابعة لمقاطعة أمبود، أمس الاثنين يوما تحسيسيا، لشرح المبادئ العامة لحقوق الإنسان، ولإبراز مخاطر خطاب الكراهية والتمييز.

ويدخل هذا اليوم ضمن حملة تحسيسية تنظمها حاليا اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في عدد من ولايات الوطن للمساهمة في نشر ثقافة حقوق الإنسان بين المواطنين.

وأوضح الأمين العام للجنة الوطنية لحقوق الإنسان، السيد محمد ولد ابراهيم، في كلمة بالمناسبة، أن هذا اللقاء يهدف إلى ترسيخ ثقافة حقوق الإنسان بين مختلف فئات المجتمع، وإبراز مخاطر خطابات الكراهية، مشيرا إلى أن هذه الحملات الخطيرة على وحدة البلد و السلم الأهلي تتطلب منا جميعا كجهات حكومية و غير حكومية الوقوف صفا واحدا في وجها.

وقال إن مهمة اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان الأساسية هي حماية و ترقية حقوق الإنسان في البلد مما يتيح لكل مواطن أن يتمتع بحقوقه و يمارس حرياته التي يكفلها له الدستور على أن يكون ذلك في ظل احترام النظام و الأمن و السكينة العمومية ومع القيام بالواجبات التي تتطلبها ممارسة تلك الحقوق.

جرت وقائع هذا اللقاء التحسيسي بحضور الحاكم المساعد لمقاطعة أمبود و عمدة بلدية فم لكليت، إضافة إلى ممثلين عن المجتمع المدني و ناشطين في الجمعيات الشبابية و التعاونيات المحلية.
آخر تحديث : 19/02/2019 18:24:58

الشعب

آخر عدد : 11679

فيديو

العملات

20/03/2019 12:34
الشراءالبيع
الدولار36.3036.66
اليورو41.2241.63

افتتاحيات

جوهر وخطر العنصرية الألكترونية
لا شك أننا صُدمنا مُؤخرا من موجة عمت مواقع التواصل الاجتماعي من فيديوهات وتسجيلات مليئة بالكراهية والخبث

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية