روصو ,  27/01/2019
اتخذت السلطات العمومية خلال العشرية الأخيرة جملة من الاجراءات الهادفة إلى تمكين القطاع الزراعي وجعله على مستوى المنافسة كما وكيفا والحيلولة دون الاعتماد على إنتاج الغير الذى يكلف الدولة أموال طائلة ويعطل عجلة النمو الاقتصادي في البلد.

وشملت تلك الاجراءات التى بدأت تؤتي أكلها من بين أمور أخرى إعفاء المعدات الزراعية من الضرائب ودعم المدخلات الزراعية وتأهيل المساحات وفك العزلة عن مناطق الانتاج وتوفير المياه بشكل دائم مع الحماية من الآفات الزراعية لكل المزارع وإدخال تقنيات جديدة في عمليات الانتاج والحصاد بالاضافة إلى توفير كفاءات وطنية في المجال الزراعي ساعدت المزارعين على الانتقال من الأساليب التقليدية إلى إنتاج عصري أكثر مردودية على المزارعين وأفضل مساهمة في الناتج الزراعي الوطني.

وتعتبر ولاية أترارزة من أوفر ولايات الوطن حظا في هذا المجال لما حباه الله به من أراض زراعية شاسعة تمتد على طول حدود الولاية الواقعة على الضفة اليمنى من نهر السينغال مما مكنتها من إسقطاب أهم البرامج والسياسات الحكومية في المجال الزراعي وجلب عدد كبير من المستثمرين الخصوصيين وطنيين وأجانب.

ولتسليط الضوء على واقع الزراعة بولاية اترارزه أوضح السيد خطري ولد العتيق المندوب الجهوي لوزارة التنمية الريفية على مستوى الولاية في مقابلة مع المكتب الجهوية للوكالة الموريتانية للأنباء في الولاية أن الدولة قامت خلال الفترات السابقة بتنفيذ العديد من البرامج والسياسات الهادفة إلى زيادة المساحات المزروعة وتطوير الانتاج كما وكيفا لكن تلك الجهود لم تكلل بالنجاح نتيجة غياب استراتيجية وطنية واضحة المعالم في مجال التسويق وجودة المنتوج .

وأضاف أن الدولة أتخذت قرارا جديا أواخر العام 2016 أخضعت بموجبه المنتوج الزراعي للعرض والطلب وسياسة تسويق واضحة ومدروسة مع توفير الدعم لمختلف المدخلات الزراعية و اعفاء المعدات الزراعية من الضرائب الجمركية وتوفير مياه الري بصورة دائمة مع فك العزلة عن المناطق الزراعية وتأهيل مساحات للتعاونيات الزراعية وإعادة تأهيل مساحات زراعية للتعاونيات القروية وتوفير حماية دائمة من الآفات الزراعية.

وأشار المندوب الجهوي أن هذه الجهود مجتمعة مكنت من زيادة أسعار الارز الخام خلال حملة الحصاد الخريفية 2017 حيث ارتفعت من 70اوقية قديمة للكيلوغرام إلى 120اوقية قديمة، في حين ارتفعت المساحات المزروعة من 17000هكتارا خلال الحملة الخريفية 2016-2017 الى 28000 هكتارا في الحملة الصيفية 2017-2018، موضحا أن المساحات المزروعة وصلت خلال الحملة الحالية إلى 34000هكتارا مما مكن من زيادة الوحدات الصناعية العاملة في الزراعة والتي تجاوزت 25 وحدة صناعية على مستوى ولاية اترارزه.

وأضاف أن السياسة الجديدة المتبعة من طرف وزارة التنمية الريفية مكنت من خفض الواردات من الأرز بنسبة معتبرة وزيادة وتنوع الإنتاج ( الخضروات والقمح) فضلا عن زيادة أسعار المنتوج والإيجار والبيع بالنسبة للأراضي الزراعية وخلق فرص للعمل وزيادة القيمة المضافة مما سحد من الاعتماد على الارادات من الخارج .

وخلص إلى القول إن هذه السياسات ستمكن مجتمعة وفي القريب العاجل من تحقيق الاكتفاء الذاتي في هذا المجال من خلال زيادة المساحات الزراعية وتنويع وتطوير الانتاج الزراعي كما وكيفا ليصبح منتوجا وطنيا على مستوى المنافسة ويستجيب لتطلعات الوطن والمواطن المشروعة في هذا المجال البالغ الأهمية.

آخر تحديث : 27/01/2019 11:06:42

الشعب

آخر عدد : 1124

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

جوهر وخطر العنصرية الألكترونية
لا شك أننا صُدمنا مُؤخرا من موجة عمت مواقع التواصل الاجتماعي من فيديوهات وتسجيلات مليئة بالكراهية والخبث

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية