نواكشوط،,  24/01/2019
تشكل السياحة بالنسبة لموريتانيا إحدى الوسائل المهمة في تنويع مصادر اقتصادها الذي يكادُ يرتكز على مناجم الحديد والصيد البحري.

ويعتبر قطاع السياحة في موريتانيا من القطاعات الواعدة على الرغم من كونه ناشئاً؛ حيث أن معظم عناصر قوة البلاد الساعية إلى تنميتها تكمن في مؤهلاتها السياحية التي هي في نفس الوقت ذات جودة ومتنوعة بإمكانها أن تمثل عرضا يستجيب لرغبات زبنائها المتنوعين .

وتشمل هذه المقدرات السياحية الاكتشافات البيئية والثقافية والتاريخية للمدن القديمة والمخطوطات والصحاري والمحميات الطبيعية والشواطئ بالإضافة إلى فتح خط مباشر للرحلات السياحية منذ العام 1999؛ الأمر الذي أصبحت معه السياحة اليوم تمثل طموحا بارزا لدى السلطات العمومية في ظرفية تتمتع فيها موريتانيا بمناخ ملائم للسياحة الدولية.

وعلى الرغم من الركود الذي عرفه قطاع السياحة في فترات سابقة، فإن السلطات العمومية قامت بإجراءات تهدف إلى ترقيته والتعريف به، عن طريق اعتماد مقاربة أمنية مُحكَمة وضبط نقاط العبور الإلزامية فضلا عن تخفيض سعر تأشرة الدخول بالنسبة للسياح من مختلف البلدان الأوروبية.

وحسب القائمين على إدارة السياحة بوزارة التجارة والصناعة والسياحة، فإن هذه الإجراءات المتخذة كان لها الأثر الإيجابي في انتعاش قطاع السياحة؛ حيث عرفت بداية هذا الموسم السياحي 2018 و2019 وصول 1500 سائح أجنبي، وهو ما يربو على الموسم السياحي المنصرم، في حين يتوقع بلوغ عدد السياح الوافدين ما بين 4000 إلى 5000 سائح من جنسيات مختلفة خلال الستة أشهر القادمة .

وفي هذا الإطار تم عبور سباق رالي "إفريقيا آكو ريس "الأراضيَ الموريتانية مُؤخراً في نسخته السابعة بمشاركة 450 متسابقا من 29 جنسية و120 سيارة و29 دراجة نارية، بالإضافة إلى مشاركة موريتانيا في العديد من التظاهرات السياحية الدولية.

هذا في وقت يقدر فيه عددُ الوظائف على مستوى قطاع السياحة بأكثر من 1400 فرصة عمل في قطاع الوكالات ومكاتب السفر، و1200 وظيفة في المطاعم، وحوالي 2100 وظيفة على مستوى منشآت الإيواء 1200 منها في الفنادق، و900 في النزل والدور السكنية الأخرى، فضلا عن فرص العمل غير المباشرة؛ لأن كل فرصة عمل مباشرة تؤدي إلى خلق 3 إلى 4 وظائف غير مباشرة ويمكن بالتالي الجزم بأن عدد الوظائف التي يستقطِبُها قطاع السياحة تقدر ب12 ألف وظيفة في موريتانيا حسب مصادر إدارة السياحة.

وسعياً منها إلى النهوض بقطاع السياحة وتطويره تعتزم السلطات العمومية إعادة تنظيم وإحياء قطاع السياحة على كافة التراب الوطني واتخاذ الإجراءات الضرورية للتعريف بموريتانيا كوجهة سياحية، ووضع إطار للتشاور بين الفاعلين في مجال قطاع السياحة وجمع وتحليل البيانات حول مستوى نمو وخصوصيات النشاط السياحي في موريتانيا.

كما ستتركز استراتيجية قطاع السياحة التي ستتم مراجعتها حسب إدارة السياحة، على خلق جو ملائم للاستثمار والمنافسة من أجل تحديد أهداف اقتصادية يتحتم الوصول إليها في بضع سنين وإنجاز دراسات حول الأسواق بالنسبة للمنتوج المختار ووضع خطة عمل ملائمة للتسويق وبالتزام كل من القطاعين العام والخاص فضلا عن تحديد المعوقات الرئيسية لتسهيل الأنظمة القانونية بالنسبة للأسواق مع القطاع الخاص وإحياء منتوج "الرحلة في الصحراء" في ولاية آدرار بالنسبة للسوق الفرنسي، بالإضافة إلى البحث عن مدرسة للتكوين المهني في جميع التخصصات التي يتطلبها القطاع .

وستتعزز هذه الجهود المبذولة من طرف السلطات العمومية والفاعلين في مجال قطاع السياحة من خلال تحديد توجه واضح يركز على مختلف أنواع السياحة وتبني إجراءات محفزة لاستقطاب رؤوس الأموال الأجنبية وإعداد النصوص القانونية الملائمة وتحسين البنى التحتية ونوعية الخدمات السياحية المقدمة.

تقرير الشيخ التراد ولد أحمد
آخر تحديث : 24/01/2019 14:17:00

الشعب

آخر عدد : 11720

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

جوهر وخطر العنصرية الألكترونية
لا شك أننا صُدمنا مُؤخرا من موجة عمت مواقع التواصل الاجتماعي من فيديوهات وتسجيلات مليئة بالكراهية والخبث

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية