نواكشوط ,  20/12/2018
خلدت المنسقية القطاعية لمحاربة السيدا بوزارة التهذيب الوطني والتكوين المهني اليوم الخميس اليوم العالمي لمحاربة السيدا وذلك بتنظيم عدة أنشطة في الوسط المدرسي .

وشملت هذه الأنشطة محاضرات في مدرسة تكوين المعلمين بانواكشوط حول مخاطر هذا الداء والسبل الكفيلة بالوقاية منه والتعامل مع وضعية المصابين كأشخاص عاديين في المجتمع لهم ماله وعليهم ماعليه.

وفي كلمة له بالمناسبة أوضح الأمين العام لوزارة التهذيب الوطني والتكوين المهني وكالة السيد محمودن القاضي العادل، ان تخليد هذا اليوم يعد فرصة للتعبئة العالمية ضد هذا الوباء من خلال القيام بأنشطة تتمحور حول الاعلام والوقاية والتحسيس فضلا عن كونه مناسبة للتنويه بالتنوع والتسامح والتعايش مع الأشخاص الحاملين لهذا الفيروس.

وأكد أن وزارة التهذيب الوطني والتكوين المهني عبر المنسقية القطاعية لمحاربة السيدا طورت برنامجا للوقاية من هذا الوباء استهدف القطاعات المركزية والجهوية بالقطاع وطواقم التأ طير والتدريس والتلاميذ ورابطات الآباء،مضيفا ان هذا البرنامج شمل التحسيس في الوسط المدرسي واستخدام النظراء المربين ومدرسي الربط.

وبدوره ثمن ممثل برنامج الأمم المتحدة المشترك لمحاربة السيدا الدكتور مصطفى عتيق تنظيم هذا الحفل الذي يدخل في اطار التخليد العالمي لهذا الوباء المنتشرعالميا.

وقال إن مشكلة السيدا ليست صحية فقط وانما هي اجتماعية واقتصادية وتنموية،مما يتوجب التعامل مع هذه الوضعية بصورة فعالة تجعل المصاب بهذا الداء مشاركا وليس معزولا،منوها في هذا الصدد بالاجراء الذي اتخذته الدولة بتعيين منسقيات في القطاعات الحكومية لمحاربة السيدا.

ومن جانبه شكررئيس شبكة رابطات المتعايشين مع السيدا الشيخ ولد سيدي السلطات العليا في الدولة على تكفلها بالمصابين وتوفير الرعاية اللازمة لهم من كل النواحي،مما ساهم في دمجهم في المجتمع وجعلهم لايشعرون بالعزلة.

وجرى الحفل بحضور الامين التنفيذي لمحاربة السيدا والعديد من مسؤولي قطاع التهذيب الوطني والتكوين المهني.
آخر تحديث : 20/12/2018 15:15:01

الشعب

آخر عدد : 11682

فيديو

العملات

20/03/2019 12:34
الشراءالبيع
الدولار36.3036.66
اليورو41.2241.63

افتتاحيات

جوهر وخطر العنصرية الألكترونية
لا شك أننا صُدمنا مُؤخرا من موجة عمت مواقع التواصل الاجتماعي من فيديوهات وتسجيلات مليئة بالكراهية والخبث

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية