نواكشوط,  20/12/2018
انطلقت صباح اليوم الخميس بنواكشوط، أعمال ورشة تشاورية حول خطة العمل الوطنية لتنفيذ التوصيات الصادرة في أعقاب الجولة الثانية من آلية الاستعراض الدوري الشامل الذي خضعت له بلادنا سنة 2015، منظمة من طرف مفوضية حقوق الإنسان والعمل الإنساني والعلاقات مع المجتمع المدني، بالتعاون مع مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان في موريتانيا.

وسيتابع المشاركون في الورشة التي تدوم يوما واحدا و تشارك فيها الهيئات الحكومية المعنية، وممثلين عن المنظمات الدولية في البلاد و ممثلين عن بعض المنظمات الحقوقية الوطنية، عروضا حول مضامين هذه التوصيات، حيث سيتم بناء على ذلك مناقشة خطة العمل الوطنية التي تم وضعها لتنفيذ هذه التوصيات.

وأوضح مفوض حقوق الإنسان والعمل الإنساني والعلاقات مع المجتمع المدني، السيد محمد الامين ولد سيدي، في كلمة بالمناسبة، أن خطة العمل الوطنية المتعلقة بتنفيذ التوصيات الخاصة ببلادنا والصادرة على إثر الجولة الثانية من آلية الاستعراض الدوري الشامل والتي تمت بلورتها بالتعاون مع مكتب المفوضبة السامية لحقوق الإنسان تهدف إلى تعزيز الإطار القانوني والمؤسسي لترقية حقوق الإنسان ومحاربة آثار الاسترقاق والتعذيب والتمييز بجميع أشكاله وحماية حقوق الفئات الخاصة وكذلك ترقية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية طبقا للتوصيات الدولية.

وقال إن المكاسب التي حققتها بلادنا في العشرية الأخيرة في مجال حقوق الإنسان ما كانت لتتحقق لولا الإرادة الصادقة لفخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد عبد العزيز، الرامية إلى تبوء بلادنا مكانتها اللائقة بين الأمم المتحضرة، وهو ما تسهر حكومة الوزير الأول، السيد محمد سالم ولد البشير، على تحقيقه سعيا لبناء دولة القانون والمؤسسات التي يتمتع فيها المواطن بجميع الحقوق والحريات في جو من الطمأنينة والمساواة.

أما ممثل مكتب المفوضية السامية لحقوق الانسان في موريتانيا السيد لوران مييون، فقد أشاد بالتعاون المثمر والبناء الذي يربط موريتانيا مع مختلف الهيئات الحقوقية الدولية.

وقال إن هذه الورشة تشكل فرصة للحوار بين مختلف الشركاء في مجال حقوق الإنسان لاطلاع على آلية تنفيذ توصيات الاستعراض الدوري الشامل، مشيرا إلى أن موريتانيا صاقت على كثير من الاتفاقيات الدولية في مجال حقوق الإنسان والتوصيات الصادرة في هذا الإطار ، كما أنها دعت عددا معتبرا من المقررين لزيارتها لاطلاع على وضعية حقوق الانسان في البلد.

نشير إلى أن بلادنا خضعت لآلية العرض الدوري الشامل مرتين كان آخرها سنة 2015، وتعتبر آلية العرض الدوري الشامل وسيلة يعتمدها مجلس حقوق الإنسان لتقييم وضعية حقوق الإنسان في الدول الأعضاء من خلال الاستماع إلى ثلاثة تقارير حول الدولة التي تخضع لهذه الآلية احدها تقدمه حكومتها والآخر تقدمه منظمات المجتمع المدني بها والثالث تقدمه هيئات الأمم المتحدة في هذه الدولة.

جرى حفل افتتاح الورشة بحضور المفوض المساعد لحقوق الإنسان والعمل الإنساني والعلاقات مع المجتمع المدني، ومستشار الوزير الأول المكلف بحقوق الإنسان، ورئيس منتدى الفاعلين غير الحكوميين الموريتانيين.
آخر تحديث : 20/12/2018 12:27:20

الشعب

آخر عدد : 11681

فيديو

العملات

20/03/2019 12:34
الشراءالبيع
الدولار36.3036.66
اليورو41.2241.63

افتتاحيات

جوهر وخطر العنصرية الألكترونية
لا شك أننا صُدمنا مُؤخرا من موجة عمت مواقع التواصل الاجتماعي من فيديوهات وتسجيلات مليئة بالكراهية والخبث

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية