تمبدغة,  29/11/2018
أشرف فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز زوال اليوم الخميس في مدينة تمبدغه في إطار الاحتفالات المخلدة للذكرى 58 لعيد الاستقلال الوطني على انطلاقة المكونات 2و3 و4 من مشروع تنمية الطاقة الكهربائية بالمنطقة الشرقية.

وقد استقبل رئيس الجمهورية لدى وصوله من طرف وزير النفط والطاقة والمعادن السيد محمد ولد عبد الفتاح محاطا بكبار معاونيه.

وتلقى رئيس الجمهورية شروحا حول مختلف هذه المكونات قدمها مدير انجاز المشاريع بالشركة الموريتانية للكهرباء السيد احمد رمظان سيلا .

كما تعرف فخامته على الخارطة الجغرافية المشمولة بتدخلات المشروع ومدى استفادة كل بلدة على حدة من الخدمات التي يقدمها و اطلع رئيس الجمهورية ميدانيا على التجهيزات الفنية المستخدمة في انجاز هذه المكونات.

وتضم المكونة الثانية خط النعمة تمبدغة وتفرعاته بطول 140 كلم وخط لعيون ادويراره وتفرعاته بطول 40 كلم بجهد متوسط 33 كيلوفولت آمبير ومحطتي تحويل إحداهما في تمبدغة وأخرى في العيون إضافة إلى 87.6 كلم من شبكات التوزيع ذات الجهد المنخفض ومحطات تحويل محلية في المناطق المشمولة بالمشروع.

وتضم المكونة الثالثة خط النعمة امبيكت لحواش وتفرعاته بطول 150 كلم وخط النعمة امورج75 كلم وتفرع بونغو بطول 50 كلم بجهد متوسط 33 كيلوفولت آمبر ومحطتي تحويل رئيسيتين 33 و15 كيلوفولت إحداهما في امبيكت لحواش والأخرى في آمورج هذا بالإضافة إلى محطات تحويل محلية و87.5 من شبكات التوزيع المنخفض الجهد.

وتشمل المكونة الرابعة خط آمورج عدل بكرو بطول 80 كلم وخط عدل بكرو وحقل ضخ بقلة بطول 75 كلم بجهد متوسط 33 كيلوفولت إضافة إلى محطات تحويل محلية بالبلدات المشمولة بالمشروع و67.8 كلم من شبكات التوزيع ذات الجهد المنخفض.

تجدر الإشارة إلى أن مشروع تنمية الطاقة الكهربائية في المنطقة الشرقية يشمل 36 بلدة وتصل محطاته التحويلية إلى 50 محطة ويسمح بانجاز 10000 توصله اجتماعية.

وأكد وزير البترول والطاقة والمعادن، في كلمة خلال الحفل، أن بناء المحطات الهجينة الجديدة وشبكة خطوط النقل والتوزيع بشكل تكاملي ضمن هذا المشروع الكبير سيمكن من تغطية أمثل لكل من مدن النعمة وتمبدغة وعدل بكرو وأنبيكت لحواش وأمرج، والاستغناء عن المحطات الحرارية المعزولة في هذ المدن، مشيرا إلى أن هذا المشروع سيمكن كذلك من تغطية التجمعات السكنية المحاذية لخطوط الشبكة وتزويد حقول الآبار على مستوى أظهر وبقل بالكهرباء.

وأضاف أن قطاع الطاقة حرص عبر بناء هذه الخطوط الكهربائية المتوسطة والمنخفضة الجهد على تغطية مناطق واسعة من الشرق تنفيذا للإستراتيجية التي يعتمدها القطاع تنفيذا للتوجيهات السامية لفخامة رئيس الجمهورية، وانطلاقا من رؤيته الهادفة إلى تجسيد التحولات الكبرى لصالح القطاعات الخدمية وضمان ولوج مواطنينا إلى خدمة الكهرباء سبيلا لتحسين ظروفهم.

وقال إن هذا المشروع سيمكن من الاستفادة من 36 ألف توصيلة جديدة بعد ما كان العدد الإجمالي في جميع المنطقة الشرقية لا يتجاوز 11 ألف مشترك.

وعبر وزير النفط والطاقة والمعادن عن شكر الحكومة الموريتانية للصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي الذي ساهم إلى جانب الدولة في تمويل هذا المشروع بغلاف مالي وصل إلى 863573012 أوقية جديدة.

وجرى التدشين بحضور وزير الدولة المكلف بمهمة برئاسة الجمهورية والوزير الأمين العام لرئاسة الجمهورية وعدد من أعضاء الحكومة ووالي الحوض الشرقي ومدير ديوان رئيس الجمهورية والمنتخبين المحلين.
آخر تحديث : 29/11/2018 15:33:07

الوزير الأول يعرض أمام الجمعية الوطنية برنامج عمل الحكومة

الشعب

آخر عدد : 11806

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

حدث غير مسبوق يبعث على الأمل
نعيش اليوم، بلا شك، أول تناوب ديمقراطي سلمي على قمة الجمهورية، وهو حدث تاريخي لم يسبق له مثيل في مسار

معرض الصور

1
حفل تنصيب رئيس الجمهورية