كيفه,  15/08/2018
أدى رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد عبد العزيز، صباح اليوم الأربعاء ضمن برنامج زيارته الحالية لولاية لعصابه، زيارة تفقد واطلاع لمركز استطباب كيفه الذي يشكل ثمرة للتعاون بين بلادنا وجمهورية الصين الشعبية في إطار سعي السلطات العمومية إلى تقريب خدمة صحية نوعية من المواطنين.

وتجول رئيس الجمهورية في أجنحة هذا المركز واستمع إلى شروح حول تفاصيل عمله وإسهامه في حل مشاكل الصحة العامة في ولاية لعصابه.

وقد أنجز مركز استطباب كيفه بغلاف مالي قدره ست مليارات ونصف من الأوقية قديمة وهو يتكون من طابقين وطاقة استيعابية 150 سريرا مع جناح مستقل للأمراض المعدية ومركزا للإنعاش بمعايير دولية وأربعة أقسام للجراحة وقسما للأنف والحنجرة وآخر للعيون والنساء والتوليد والأطفال والمعدة والأمراض الباطنية والمسالك البولية وأمراض القلب والجهاز الهضمي وتصفية الكلى، والأسنان والصيدلية وقسم المختبر.

ويعمل بالمركز طاقم طبي من 24 طبيبا أخصائيا وتسعة أطباء عامين و 159 من طواقم التمريض ما بين قابلة وممرض دولة واجتماعي وفني عالي وفني صحي بالإضافة إلى صيدلاني وطبيب أسنان وأخصائي مختبر وأستاذ صحة وإداري.

وقد بلغت النشاطات التي قام بها المركز سنة 2017 وحدها 40389 استشارة طبية كما قام بفحوص مخبرية تجاوزت 38286 وبلغت فحوص الأشعة 15591 بينما وصلت العمليات الجراحية العادية 1905 حالة والقيصرية 294.
آخر تحديث : 15/08/2018 16:03:39

الشعب

آخر عدد : 11701

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

جوهر وخطر العنصرية الألكترونية
لا شك أننا صُدمنا مُؤخرا من موجة عمت مواقع التواصل الاجتماعي من فيديوهات وتسجيلات مليئة بالكراهية والخبث

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية