النعمه,  14/08/2018
عقد رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز صباح اليوم الثلاثاء في مدينة النعمة ضمن زيارته الحالية للحوض الشرقي اجتماعا مع الأطر والمنتخبين وممثلي روابط المنمين والفاعلين الاجتماعيين في كل مقاطعة من مقاطعات الولاية على حدة.

وأفسح رئيس الجمهورية خلال الاجتماع المجال لأطر هذه المقاطعات لطرح أبرز التحديات التي تواجه التنمية في الولاية، وإبراز المشاكل المطروحة والحلول المقترحة لها والانعكاسات الإيجابية للمشاريع الكبرى التي أطلقتها الدولة في هذه الولاية ذات الكثافة السكانية المعتبرة والأهمية الإستراتيجية، تجسيدا لمقاربة الدولة التي تركز على تلازم الأمن والتنمية وذلك بعدما عانته هذه الولاية من تهميش في فترات سابقة.

وشكر رئيس الجمهورية في رده على مداخلات الحضور سكان ولاية الحوض الشرقي على تجشمهم عناء التنقل وترك المشاغل ، مبينا أن الهدف من هذه الزيارة هو الاطلاع عن قرب على أوضاع المواطنين وتقديم الحلول للمشاكل التي يعانون منها، مشيرا إلى أن النواقص التي ذكرت سيتم التغلب عليها في اقرب وقت، حيث ستعكف الجهات المعنية على دراسة المشاريع المطلوبة في مجال الصحة والتعليم والطرق والكهرباء وغيرها وتنفيذها سبيلا لتحسين ظروف المواطنين وتغيير الوجه الحضاري للمنطقة .

وذكر رئيس الجمهورية بالانجازات الهامة التي تحققت في هذه الولاية منذ سنة 2009 وحرص الدولة على تزويدها بجميع الخدمات سواء منها الكهرباء أو الصحة والتعليم وإطلاق مشروع اظهر العملاق الذي وضع حدا نهائيا للعطش الذي عانت منه هذه الولاية ردحا من الزمن دون أن يجد آذانا صاغية من طرف الحكومات المتعاقبة بعد الاستقلال.

وقال إن إنشاء شركة وطنية للألبان يرمي إلى عقلنة الثروة الحيوانية الهائلة في المنطقة وتحسين دخل المنمين مما ينعكس إيجابا على تحسين ظروف سكان هذه الولاية، مبرزا أن فك العزلة عن جميع مقاطعات الولاية سينعكس إيجابيا على حركة المواطنين والبضائع وعلى نجاح مشاريع التنمية في الولاية.

وأكد رئيس الجمهورية على التركيز على التعليم، موضحا أن أي تقدم أو تنمية لا تنطلق من التعليم كأساس لها تبقى عديمة الفائدة، ولا يمكن أن تحل مشاكل المواطنين.

ودعا رئيس الجمهورية إلى استغلال المشاريع التي تم إنجازها بما فيها الطاقة الكهربائية والمنشآت التعليمية والصحية، وخدمات الماء والكهرباء، بشكل عصري يخدم المصلحة العامة، مذكرا في هذا الصدد بأن مصنع النعمة للألبان، والذي يوفر 30 ألف طن، يشكل فرصة للسكان من أجل عقلنة مواردهم الحيوانية واستثمارها بما يعود بالنفع عليهم.

وحث رئيس الجمهورية في هذا الإطار، الجميع على الاستفادة من مشروع تصنيع الألبان وكذلك مشروع تحسين سلالات الأبقار، وغيرها، مبينا أن ذلك لا يمكن أن يتحقق إلا بنبذ الخلافات السياسية والقبلية التي لا طائل من ورائها، ولم يجْنِ منها مروجوها إلا ضياع الوقت وهدر الطاقات.
وذكر رئيس الجمهورية بسياسة الدولة التي انتهجتها لاول مرة منذ الاستقلال الوطني بتخليد هذه الذكرى الغالية بشكل دوري في جميع ولايات الوطن توعية للسكان باهميتها واهمية الرموز الوطنية.

وأضاف ان الدور يأتي في تخليد هذه الذكرى ال 58 على مدينة النعمة عاصمة ولاية الحوض الشرقي داعيا السكان الى التعبئة لانجاح هذه المناسبة الغالية وتهيئة الظروف لاستقبال ضيوفها استشعارا لرمزيتها في قلوب جميع الموريتانيين الذين استنشقوا فيها عبير الحرية والانعتاق وتقاسموا في ظلها عهد موريتانيا الحديثة.

ورحب المتحدثون باسم سكان مقاطعات ولاية الحوض الشرقي في بداية الاجتماع، برئيس الجمهورية، معبرين عن امتنانهم للانجازات التي تحققت في الولاية وعلى المستوى الوطني التي ساهمت في تحسين ظروف السكان وربطهم بالحياة المدنية الحديثة وإشراك المرأة ودمجها في الحياة النشطة.

وعبر المتدخلون، عن تعلقهم بالنهج الذي تسير عليه البلاد منذ عشر سنوات، والذي كرس قواعد التنمية الشاملة، وجسد على أرض الواقع التلازم بين الأمن والتنمية.

كما ثمن المتدخلون الإنجازات التي تحققت في ولاية الحوض الشرقي من توفير للماء الشروب، وفك للعزلة، وإطلاق مشاريع تنموية كبرى وتعزيز اللحمة الوطنية، وإدماج الشباب في مشاريع التنمية على المستوى الوطني.

وحضر الاجتماع والي ولاية الحوض الشرقي، ووزيرة الزراعة، ومدير ديوان رئيس الجمهورية، ومستشار ومكلف بمهمة في رئاسة الجمهورية.
آخر تحديث : 15/08/2018 10:45:21

الشعب

آخر عدد : 11551

العملات

18/09/2018 11:49
الشراءالبيع
الدولار35.5935.95
اليورو41.5141.92

مجلة القمة الافريقية

افتتاحيات

بمناسبة القمة ال31 للاتحاد الافريقي كتبت الوكالة الموريتانية للإنباء تحت عنوان: قمة التتويج وتعزيز الشراكة
" مرة أخرى يثبت فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، من خلال احتضان نواكشوط هذه الأيام للقمة

معرض الصور

1
انطلاق اجتماعات الدورة ال 36 للجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الافريقي