نواكشوط,  12/07/2018
أشرف وزير الدفاع الوطني السيد جالو مامادو باتيا، رفقة قائد الأركان العامة للجيوش الفريق محمد ولد الشيخ محمد أحمد، مساء اليوم الخميس، بالمقر الجديد للمدرسة الوطنية للأركان في نواكشوط، على تخرج الدفعة الحادية عشر من دورة ضباط الأركان للعام الدراسي 2017-2018.

وتتكون الدفعة الجديدة من45 ضابطا من القوات المسلحة وقوات الأمن (البرية والبحرية والجوية و من الدرك والحرس الوطنيين) وضابطين من دولتين شقيقتين.

واستفادت الدفعة من برنامج دراسي متكامل ومكثف جمع بين النظري والتطبيقي وشمل مختلف العلوم العسكرية ومواضيع تعليمية عامة أخرى لا غنى عنها للضابط

في عالم اليوم،مما ينمى قدرات الخريجين على الاستنتاج وتخطيط المناورات وابتكار الحلول التكتيكية باتباع طريقة إعداد القرار العملياتي السليم، وهي أحدث الطرق المتبعة حاليا في هذا المجال.

كما شمل البرنامج تدريس لغات عالمية أولته المدرسة الوطنية للأركان عناية خاصة كالانكليزية والفرنسية والاسبانية بالإضافة إلى المعلوماتية، وسلسلة متنوعة من المحاضرات في مجالات الاقتصاد والقانون، والعلوم السياسية.

وأكد وزير الدفاع الوطني أن هذا الصرح العلمي يشكل تجسيدا بارزا للارادة السياسية الرامية إلى إنشاء جيش مهني قادر على رفع كل التحديات الأمنية المتعلقة بسياق المنطقة ووضع إطار تعليمي عسكري داخل البلاد.

واضاف أن إنشاء هذه المدرسة وأضاف أن إنشاء هذه المدرسة جاء طبقا للرؤية الاستيراتيجية لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، القائد الأعلى للقوات المسلحة في مجال التكوين والتى مكنت حتى الآن من إنشاء مؤسسات جديدة بالكامل للتكوين كالثانوية العسكرية والمدرسة العليا متعددة التقنيات ومدرسة الطيران والأكاديمية البحرية وغيرها التى بالاضافة إلى هويتها العسكرية ستدعم التهذيب الوطني.

وأضاف أن هذه الانشاءات تدخل تدخل في إطارالجهود التى تم بذلها خلال السنوات الأخيرة من أجل إعادة هيكلة وعصرنة قواتنا المسلحة وتحسين تجهيزاتها ودعم قدراتها.

وبين الوزير ان قواتنا المسلحة تساهم بنشاط في عمليات حفظ السلام في مناطق النزاع الشيئ الذى يترجم الارادة والالتزام السياسي لفخامة رئيس الجمهورية من أجل دعم الاستقرار في المنطقة.

وأكد قائد المدرسة الوطنية للأركان، العقيد محمد الأمين ولد محمد المختار الزامل، في كلمة له بالمناسبة، أن المدرسة التى يعود تاريخ إنشائها إلى سنة 2014 خرجت حتى اليوم 278 ضابطا من حملة شهادة الأركان الوطنية من مختلف تشكيلات القوات المسلحة وقوات الأمن ودول شقيقة منها 214 ضابطا من القوات البرية و9 ضباط من القوات الجوية و11 ضباط من القوات البحرية و16 ضابطا من الدرك الوطني و24 ضابطا من الحرس الوطني و أربعة ضباط من دول شقيقة.

وقال إن المدرسة الوطنية للأركان تستمد قوتها وعزيمتها من روح وطنية أصيلة هي روح القوات المسلحة الوطنية، ومن الدعم المادي والمعنوي الذى ما فتئت الأركان العامة للجيوش تقدمه لها والذي كان له الأثر الإيجابي على العملية التعليمية بالمدرسة.

وحضر حفل التخرج المدير العام للأمن الوطني ، قائد أركان الحرس الوطني، قائد أركان القوات البرية وقائد أركان القوات البحرية، قائد أركان القوات الجوية وقائد التجمع العام لأمن الطرق، وقادة المديريات بالأركان العامة للجيوش، والملحقون العسكريون، ووالي نواكشوط الغربية، وعمدة بلدية تفرغ زينه، وطاقم المدرسة.
آخر تحديث : 12/07/2018 20:26:59

الشعب

آخر عدد : 11592

العملات

14/11/2018 11:05
الشراءالبيع
الدولار36.3736.73
اليورو40.8841.29

افتتاحيات

بمناسبة القمة ال31 للاتحاد الافريقي كتبت الوكالة الموريتانية للإنباء تحت عنوان: قمة التتويج وتعزيز الشراكة
" مرة أخرى يثبت فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، من خلال احتضان نواكشوط هذه الأيام للقمة

معرض الصور

1
انطلاق اجتماعات الدورة ال 36 للجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الافريقي