نواكشوط,  04/07/2018
أكد السيد مراد بن دياب الأمين العام لمفوضية الاتحاد الإفريقي، في تصريح لمراسل الوكالة الموريتانية للأنباء برئاسة الجمهورية، مساء اليوم الأربعاء في نواكشوط، أن قمة الاتحاد الإفريقي ال 31 المنعقدة في نواكشوط، تاريخية وناجحة بكل المقاييس لكونها آخر قمة نصفية عادية للاتحاد واتخذت جملة من القرارات الهامة لتنمية ومستقبل القارة الإفريقية.

وقال الأمين العام: "قمة نواكشوط هي قمة تاريخية سواء بالنسبة للاتحاد الإفريقي أو بالنسبة للبلد المُضيف: موريتانيا؛ لأنها القمة النصفية الأخيرة في صيغتها الحالية، وهي قمة عادية على غرار قمة يناير.

وابتداءا من السنة القادمة ستتحول قمة يونيو إلى قمة مُصغرة، وقمة نواكشوط تاريخية كذلك؛ لأنها تنهي صفحة وتبدأ أخرى وهي تاريخية لأنها اعتمدت قرارات في قضايا هامة جدا بالنسبة للاتحاد الإفريقي سواء في مجال الأمن أوالسلم أوإصلاح منظومة الاتحاد الإفريقي ليشتغل بصفة أكثر فعالية وأكثر نجاعة ومسائل أخرى عديدة تتعلق بإفريقيا خاصة ووضعية الأمن والسلم وحلحلة بعض النزاعات في أماكن عدة من القارة.

وهي قمة مهمة كذلك لأن درجة حضور القادة الأفارقة لها كان عاليا جدا، وهذا يدل على السُّمعة الطيبة جدا التي تحظى بها موريتانيا سواء على المستوى القاري أو على مستوى العالم.

وبهذه المناسبة تتقدم مفوضية الاتحاد الإفريقي بتهانئها الحارة إلى فخامة الرئيس السيد محمد ولد عبد العزيز على نجاح هذه القمة نتيجة للعمل الدؤوب والسياسة الخارجية النيرة والتي تضع في أولوياتها العمل الإفريقي المشترك.

وقمة نواكشوط تاريخية؛ لأنه تم فيها تكريم القائد الإفريقي الراحل نيلسون مانديلا، وهو شرف كبير للقارة الإفريقية أن تكرم شخصية إفريقية وعالمية على أرض موريتانيا، وهي تاريخية كذلك لمستوى قراراتها وطبيعتها".
آخر تحديث : 04/07/2018 18:10:11

الشعب

آخر عدد : 11592

العملات

14/11/2018 11:05
الشراءالبيع
الدولار36.3736.73
اليورو40.8841.29

افتتاحيات

بمناسبة القمة ال31 للاتحاد الافريقي كتبت الوكالة الموريتانية للإنباء تحت عنوان: قمة التتويج وتعزيز الشراكة
" مرة أخرى يثبت فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، من خلال احتضان نواكشوط هذه الأيام للقمة

معرض الصور

1
انطلاق اجتماعات الدورة ال 36 للجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الافريقي