نواكشوط ,  06/02/2018  -  عقدت مؤسسة المعارضة الديمقراطية صباح اليوم الثلاثاء بمقرها في نواكشوط مؤتمرها الصحفي السنوي للعام 2017، الذي يستعرض ويقيم السياسات الحكومية والأوضاع السياسية والاجتماعية في البلاد.

واستعرض رئيس المؤسسة السيد الحسن ولد محمد خلال هذا المؤتمر الصحفي التقرير السنوي لمؤسسة المعارضة الديمقراطية لسنة 2017، الذي قال إنه اعتمد على تقارير رسمية وأخرى صادرة عن جهات دولية موثوقة.

وأضاف أن هذا التقرير يعرض تقييم المؤسسة للوضع السياسي في البلاد وموقفها من التعديلات الدستورية التي جرت مؤخرا ومن الحالة الراهنة لحرية واستقلال الإعلام والفضاء السمعي البصري والصحف الورقية والوضع الاقتصادي والحكامة ومحاربة الفساد والحالة المعيشية والاجتماعية.

واعتبر رئيس مؤسسة المعارضة الديمقراطية أن "سنة 2017 حملت مظاهر سياسية واجتماعية واقتصادية مدعاة للقلق"، قبل أن يقدم جملة من المطالب السياسية والاجتماعية.

وجرى المؤتمر الصحفي بحضور الأمين العام للمؤسسة ومجلسها القيادي وبرلمانيين وإعلاميين.
آخر تحديث : 06/02/2018 19:39:38

الشعب

آخر عدد : 11405

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية