نواكشوط ,  14/12/2017  -  بدأت اليوم الخميس في نواكشوط اعمال ورشة فنية مخصصة لحصيلة مشروع تعزيز الحوار حول قضية حقوق الانسان وآفاقه المستقبلية من خلال تقديم خطة عمله لسنة 2018. منظمة من طرف وزارة الاقتصاد والمالية والتعاون الالماني.

ويندرج دعم هذا المشروع ضمن التعاون الثنائي بين موريتانيا والمانيا الذي تم من خلاله تنفيذ مشاريع حيوية في شتى الميادين.

وأوضح الامين العام للوزارة السيد محد ولد احمد عيده في كلمة بالمناسبة ان هذا اللقاء سيمكن من الوقوف على النتائج المحققة والجهود التي يبذلها المشروع لدعم الجهات الفاعلة في المجتمع المدني وتعزيز حقوق الانسان وحمايتها من خلال العديد من النشاطات المتعلقة بالتوعية.

واضاف ان هذه الانشطة تتماشى مع استراتيجية النمو المتسارع والرفاه المشترك للقترة 2016-2030 وكذا الاستراتيجيات القطاعية المختلفة للحكومة الموريتانية.

وقال "إن موريتانيا دأبت خلال السنوات الأخيرة بالتعاون مع الشركاء في التنمية على تعزيز وترسيخ حقوق الانسان وتنفيذ مشاريع هامة لصالح الفئات الأكثر هشاشة على امتداد التراب الوطني وفي المناطق النائية على وجه الخصوص، تجسيدا لتعليمات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.

وشكر باسم الحكومة الموريتانية ألمانيا على مواكبتها لجهود بلادنا التنموية.

وبدوره ثمن المدير المقيم للتعاون الالماني في موريتانيا السيد رينر اكريشال دور المشروع في تعزيز قدرات الفاعلين في مجال حقوق الانسان.

واوضح ان المشروع يتدخل ضمن مجالات حقوق الانسان ودعم قدرات الناشطين في هذا المجال والحوار العمومي حول حقوق الانسان .

ويشارك في هذا اللقاء الذي يدوم يوما واحدا ممثلون عن القطاعات المعنية بمجال حقوق الانسان والمجتمع المدني.

وجرى افتتاح الورشة بحضور السيد محمد ولد أشريف أحمد، الامين العام لوزارة العدل.

آخر تحديث : 14/12/2017 13:36:56

الشعب

آخر عدد : 11381

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية