باريس ,  13/12/2017  -  التام اليوم الاربعاء في العاصمة الفرنسية باريس اجتماع رفيع المستوى حول الساحل لبحث دعم مجموعة الخمس في هذا الفضاء وتمويل القوة الإفريقية المشتركة لمواجهة الإرهاب، وتهريب المخدرات.

وشارك في هذا الاجتماع رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز إلى جانب نظرائه اعضاء مجموعة الخمس في الساحل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إضافة إلى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وموسى افاكي رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي وممثلين عن عشرين بلدا وشركاء حيويين للمجموعة.

وقد توج هذا الاجتماع الذي بحث آليات دعم المجموعة وقوتها المشتركة ماليا ولوجستيا وديبلوماسيا، لمكافحة التحديات التي تواجه فضاء الساحل، باجماع دولي على ضرورة دعم هذه المجموعة التي فرضت نفسها بقوة على الساحة الدولية.

ويبرهن اجتماع باريس ان المجموعة باتت شريكا استراتيجيا يعول عليه في حفظ الامن والسلم العالميين كما يعكس وزن المجموعة الجيوستراتيجي ومكانتها الدولية التي لا مراء فيها.

وتأمل دول المجموعة من وراء هذا الإجتماع في حشد دعم دولي لجهودها الرامية الى محاربة التطرف والارهاب والفقر ودعم سعي المجموعة لخلق تنمية مستديمة تضمن الاستقرار وتحفظ امن المنطقة التي تؤثر على أمن العالم واستقراره.
آخر تحديث : 13/12/2017 14:10:13

الشعب

آخر عدد : 11450

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
رئيس الجمهورية يتوجه إلى ابروكسل