نواكشوط ,  10/10/2017  -  بدأت اليوم الثلاثاء في قصر المؤتمرات بنواكشوط اعمال ورشة شبه اقليمية لتبادل التجارب مع بلدان المغرب العربي ودول الخمس بالساحل في مجال مكافحة التطرف والغلو، منظمة من طرف وزارة الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي بالتعاون مع مشروع الصداقة الامريكي الذي يتدخل في بعض ولايات الوطن .

ويشارك في هذا اللقاء ممثلون من دول الساحل وبلدان المغرب العربي حيث سيتلقون خلال يومين عروضا نظرية حول دور وزارة الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي في مجال مكافحة التطرف والغلو والتجارب التي اعتمدتها موريتانيا وبوركينا فاسو والجزائر ومالي لمكافحة هذه الظاهرة.

وأكد الامين العام لوزارة الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي السيد إدريسا كبى أهمية دور مشروع الصداقة بالتعاون مع وزارة الشؤون الاسلامية والتعليم الاصلي في دعم مكافحة التطرف والغلو موضحا أن التطرف أصبح ظاهرة عابرة للحدود تهدف الى تقويض كافة الجهود التنموية.

وأضاف أن تعزيز مشروع الصداقة لقدرات العديد من الفاعلين في مجال مكافحة التطرف والغلو مكن من إشراك الائمة وشيوخ المحاظر في حملات تحسيسية حول خطورة هذه الظاهرة تجسيدا لتعليمات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز الرامية الى خدمة الشأن الاسلامي عموما.

وأبرز ضرورة تنظيم دورات تكوينية لصالح الشباب من أجل تحصينهم ضد ظاهرة التطرف والغلو.

وبدوره ثمن رئيس الاتحاد الوطني لائمة موريتانيا السيد محمد الامين ولد أمحود،تنظيم مشروع الصداقة لدورات تكوينية استفاد منها أئمة وشيوخ محاظر في مدينة نواكشوط وبعض الولايات الداخلية.

ومن جهته أوضح سفير الولايات المتحدة الامريكية سعادة السيد لاري آندرى أن مشروع الصداقة يتدخل في ولايات الحوضين ولعصابة ونواكشوط حيث استفاد الائمة في هذه الولايات من ورشات تكوينية حول مخاطر التطرف والغلو وسبل مكافحته.

وقال إن المشروع عمل على تشجيع الشباب على رفض خطاب التطرف تماشيا مع تعاليم الدين الاسلامي السمحة.

وبدوره أكد ممثل دول الخمس بالساحل السيد محمد سمكا على مواكبة دول الساحل لمشروع الصداقة في إطار جهوده الرامية الى محاربة ظاهرة التطرف والغلو.

وأشاد بجهود المشروع في هذا السياق من خلال الانشطة التي نظمها في موريتانيا.

وجرى افتتاح الورشة بحضور الامين العام لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون، والسلطات الإدراية بولاية نواكشوط الغربية.

آخر تحديث : 10/10/2017 14:40:51

الشعب

آخر عدد : 11320

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية