نيويورك,  24/09/2017  -  شارك وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدكتور اسلك ولد احمد ازيد بيه يوم الجمعة الماضي في الاجتماع التنسيقي السنوي لوزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاسلامي،المنعقد على هامش الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للامم المتحدة بنيويورك.

وقد ألقى الوزير خلال هذا الاجتماع الكلمة التالية :

" السيد الرئيس والأخ المحترم،

أيها الزملاء والإخوة،

أيها السادة والسيدات

يطيب لي أن أهنئ السيد الرئيس والسيد الأمين العام، على التنظيم المحكم لاجتماعنا هذا، الذي يأتي بعد مؤتمرأبيدجان الناجح بكل المعايير.

السيد الرئيس ،

أيها السادة والسيدات،

أود أن أخبر جمعكم الموقر بتفاصيل الاستفتاء الذي تم تنظيمه في الخامس من أغسطس الماضي في موريتانيا، ويتعلق الأمر بثلاث إجراءات:

1-إلغاء مجلس الشيوخ وتأسيس مجالس جهوية للتنمية مكانه.

2-دمج ثلاثة مجالس: وسيط الجمهورية،مجلس الفتوى والمظالم، والمجلس الإسلامي الأعلى، في مجلس واحد، ترشيدا للمال العام ومن أجل فعالية أكبر.

3-تغيير مادة الدستور المتعلقة بالعلم الوطني.

السيد الرئيس،

أيها السادة والسيدات،

تتعرض جماعة الروهينجيا لعملية إبادة منظمة تستهدف إبادتها وتحويل نسائها وأطفالها إلى مشردين ولاجئين.

إن موريتانيا تتضامن مع الروهينجيا وتطالب الدول الإسلامية الشقيقة ومنظمة التعاون الإسلامي ومحبي السلام والوئام بتقديم جميع أشكال الدعم لهذه المجموعة المهددة بالإبادة.

السيد الرئيس ،

أيها السادة والسيدات،

تعتبر "مجموعة دول الساحل" منظمة إقليمية لمحاربة الإرهاب عسكريا واقتصاديا.

وأود في هذا الصددأن أطلب من منظمتنا وأعضائها تقديم الدعم اللازم لهذه المنظمة التي ينتمي أعضاؤها الخمسة إلى منظمة التعاون الإسلامي.

وأشكركم والسلام عليكم ورحمة الله."
آخر تحديث : 25/09/2017 08:35:03

الشعب

آخر عدد : 11341

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية