نواكشوط,  20/09/2017  -  عاد الأستاذ اسغير ولد امبارك، رئيس المجلس الدستوري إلى نواكشوط الليلة البارحة قادما من جمهورية ليتوانيا حيث شارك في أشغال المؤتمر العالمي حول دولة القانون والقضاء الدستوري في العالم المعاصر الذي دارت أشغاله من يوم 10 إلى 15 سبتمبر الجاري، وشارك فيه ما يزيد على 100 دولة.

وفي تصريح للوكالة الموريتانية للأنباء، أوضح رئيس المجلس الدستوري، أن المؤتمرين "ناقشوا أهمية دور المؤسسات الدستورية في تعزيز وتوطيد دولة القانون في هذا العصر، كما نددوا بقوة بما يتعرض له القضاء الدستوري من ضغوطات مختلفة وفي بعض الدول للنيل من استقلاله وتدجينه، الأمر الذي يخالف فصل السلطات الذي لا تتعزز وتتطور الديمقراطية من دون احترامه والتقيد بقواعده الأساسية".

وأضاف أن المؤتمر صادق في نهاية أعماله على تمثيل القارة الإفريقية في هيئته التنفيذية كما وافق على التقرير المالي الذي قدمته لجنة فينيسيا التابعة لمجلس الاتحاد الأوروبي.

وفي الأخير قرر المؤتمر عقد دورته القادمة سنة 2020 في الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية.

نشير إلى أن رئيس المجلس الدستوري ترأس على هامش المؤتمر، اجتماعا للهيئات العربية المشاركة فيه كما حضر اجتماعا لاتحاد المحاكم والمجالس الدستورية الإفريقية.

ورافق رئيس المجلس في هذا السفر كل من السيد آمادو أبوبكر، عضو المجلس الدستوري والسيد سيدي باب اعل روبه بكي، إطار في نفس الهيئة.
آخر تحديث : 20/09/2017 09:30:03

الشعب

آخر عدد : 11355

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية