نواكشوط,  27/07/2017  -  نظمت المدرسة الدولية للدراسات العليا التطبيقية، مساء اليوم الخميس بمقرها بانواكشوط، حفلا لتكريم المتفوقين في الليصانص والماسترالمهنيتين.

وتميزهذا الحفل بعرض مصورعن مسيرة المدرسة والمراحل التي قطعتها في مسيرتها المهنية والتربوية،إضافة إلى منح جوائز ذات قيمة عالية للمتفوقين في مرحلتي الليصانص والماستر.

ولدى افتتاحه لهذا الحفل نيابة عن وزير التعليم العالي والبحث العلمي أكدالمكلف بمهمة بالوزارة السيد محمد ولد مولاي على أهمية هذا الحفل باعتباره تتويجا لمرحلة من العطاء العلمي للاساتذة تميزت باستفادة مجموعة من الطلبة من التكوينات التي يحتاجها سوق العمل الوطني .

وثمن الجهود التي تقوم بها المدرسة بتوسيع عروض التعليم العالي والمساهمة في تمهين التعليم وجعله في خدمة التنمية الشاملة للبلد.

وقال إن انشطة هذه المدرسة تدخل في اطار الجهود التي يقوم بها قطاع التعليم العالي والبحث العلمي الهادفة إلى تطوير التعليم العالي وعصرنته انسجاما مع توجيهات رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.

وبدوره اوضح الرئيس المديرالعام للمدرسة الدولية للدراسات العليا التطبيقية الدكتور محمد الامين ولد داهي ،ان المدرسة رغم حداثتها دأبت على تقديم التعليم العلمي والمهني والنوعي للطلاب الموريتانيين مساهمة منها في الجهود العامة للدولة الساعية إلى تمهين التعليم وتنويع عروضه وجعله يتلاءم مع متطلبات سوق العمل طبقا للاستراتجية العامة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

وقال ان المدرسة تقدم اربعة انواع من التكوين ترتبط بشكل مباشر بالإدارة العمومية والشركات والمؤسسات التجارية من خلال شهادات الليصانص والماستر في العلوم المصرفية والمحاسبة والقانون والاتصالات واللغات الأجنبية وتكنولوجيا المعلومات إضافة إلى التدريبات المستمرة للمهنيين وتحسين الخبرة لأطر وعمال المؤسسات الإدارية والتجارية والعاملين في القطاعين العام والخاص، مع توفير فرص تكوين للطلاب الذين لم يوفقوا في الحصول على الباكالوريا لمساعدتهم في الحصول الثانوية العامة الكندية بواسطة التعليم عن بعد .

وتوجه بالتحية والتقدير للأساتذة المشرفين على التكوين في المؤسسة لاستعدادهم الدائم لتقديم التعليم النوعي لطلاب المدرسة طيلة السنة الجامعية.

ومن جانبه أشار المتحدث باسم الطاقم الأكاديمي السيد محمد فال ولد الشيخ إلى أهمية دور المدرسين في التحسين من المردودية العلمية للطلاب والرفع من مستوياتهم ، مضيفا أن المدرسة استطاعت تحقيق طموحاتها الهادفة إلى تنفيذ مشروع يتماشى مع المتطلبات الوطنية في المجال المهني؛ مما جعلها في صميم تنمية قطاع التعليم بشكل عام.

وبدوره قال ممثل الطلبة السيد جاكانا بوبكر إن هذا الحفل يمثل نهاية مرحلة هامة من حياة الطلبة تميزت بالأخذ من معين المعارف المهنية التي تساهم في التكوين على مختلف المهارات والتخصصات التي تمكن من الدخول في حياة مهنية نشطة.

وشكر باسم زملائه المدرسة الدولية للدراسات العليا التطبيقية على الجهود التي قامت بها من أجا تكوينهم تكوينا مهنيا يتلاءم مع متطلبات العصر. جرى الحفل بحضور العديد من الأكاديميين ورجالات العلم والمعرفة في البلد.
آخر تحديث : 27/07/2017 22:10:20

الشعب

آخر عدد : 11355

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية