نواكشوط,  24/07/2017  -  افتتحت صباح اليوم بانواكشوط فعاليات الورشة الخاصة بعرض نتائج الدراسة المتعلقة بالسلوكيات التربوية داخل الفصول وتسيير المدارس المنظمة من طرف وزارة التهذيب الوطني بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة(اليونيسيف) والهادفة إلى الرفع من مستوى الأداء التربوي للمدارس داخل الفصل وعقلية تسيير المدارس.

ولدى افتتاحه أشغال هذه الورشة أكد المكلف بمهمة بوزارة التهذيب الوطني السيد سيدي محمد ولد سيدي الحبيب على أهمية هذه الورشة باعتبارها تؤسس لوضع برامج تكوينية للمكونين والمدرسين لدمجها ضمن الإستراتجية العامة للقطاع.

وقال إن اهتمام قطاع التهذيب بما يجري داخل الفصول من ممارسات تربوية يعد دليلا على الأولوية التي يوليها فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز لعصرنة التعليم والتحسين من نوعيته .

وشكر كافة الشركاء في التنمية على الدعم المنتظم الذي ما فتئوا يقدمونه للنظام التربوي الموريتاني.

وبدوره ثمن المتحدث باسم الونسيف السيد فابيو مانو مسؤول قسم التعليم في اليونسيف الجهود التي بذلها القائمون على هذه الدراسة ورعاية قطاع التهذيب لها، مضيفا أنها تناولت أهم المحاور المتعلقة بالعملية التربوية وأنجع السبل للرفع من مستواها.

وقال إن الدراسة ستساهم في تفعيل التسيير التربوي داخل الفصول في التعليم الأساسي والثانوي.

وجرى الافتتاح بحضور العديد من مسؤولي القطاع.
آخر تحديث : 24/07/2017 15:10:21

الشعب

آخر عدد : 11320

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية