,  21/08/2016
حرصا من السلطات العليا في البلاد على التطبيق الصارم للاتفاقيات الدولية في مجال حقوق الإنسان وترقية ثقافة الممارسة الحقوقية، أعلنت الحكومة الموريتانية مؤخرا عن إنشاء آلية وطنية للوقاية من التعذيب.

و يترجم هذا القرار الإرادة الصادقة لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز في حماية حقوق الإنسان وكرامته من كل الممارسات المشينة واللاإنسانية.

وقد تم وضع هذه الآلية الجديدة بموجب القانون 0034 /2015 الصادر بتاريخ 10 سبتمبر 2015 تطبيقا للاتفاقيةالدولية للوقاية من التعذيب التي صادقت عليها موريتانيا سنة 2012.

ويعين رئيس وأعضاء الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب بموجب مرسوم صادر عن رئيس الجمهوريةلمأمورية من أربع سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة، كليا أو جزئيا،كمايؤدي رئيسها وأعضاؤها اليمين أمام رئيس المحكمةالعليا قبل الولوج لوظائفهم .

وتضم الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب رئيسا وعضوين من السلك الوطني للأطباء وعضوين من الهيئة الوطنية للمحامين وعضوين بصفتهم شخصيتين مستقلتين وخمسة أعضاء منحدرين من المنظمات غير الحكومية الوطنية العاملة في مجال حقوق الإنسان وعضو من سلك الأساتذة الجامعيين يتم اختيارهم من ضمن المترشحين للمنصب.

وأوضح رئيس الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب الدكتور محمد الأمين ولد حلس في حديث لمندوب الوكالة الموريتانية للأنباء أن هذه الآلية تختص بالقيام بزيارات منتظمة، مبرمجةأو مفاجئة،دون إشعار وفي أية لحظة إلى كافة الأماكن حيث يوجد أو يمكن أن يوجد أشخاص محرومون من الحرية، بغية الاطلاع على ظروف المعتقلين والتأكد من أنهم لم يتعرضوا للتعذيب وغيره من أنواع العقوبة أو المعاملات القاسية أو اللاإنسانيةأوالمهينة وذلك تطبيقا للوائح والانظمة الداخلية للآلية.

كما تختص باستعراض وضعية الأشخاص المحرومين من الحرية الموجودين في أماكن الاحتجاز بصفة منتظمة، بغية تعزيز حمايتهم، عند الاقتضاء ضدالتعذيب وغيره من صنوف العقوبة أوالمعاملات القاسية.

وأضاف أن الآلية تتلقى شكاوي ومزاعم التعذيب وغيره من أنواع العقوبة أو المعاملات القاسيةأواللاإنسانية أوالمهينة التي تقع في أماكن الاحتجاز وتتولى التحقيق في هذه الحالات وإحالتهاإلى السلطات الإداريةوالقضائيةالمختصة وإبداءالرأي حول مشاريع القوانين والنظم المتعلقة بالوقاية من التعذيب والممارسات المهينة وصياغة التوصيات بغية الوقاية من التعذيب وغيره من أنواع العقوبةأخذابعين الاعتبار للقانون المنظم لسيرالآلية وطبقا لمعايير منظمات الأمم المتحدة في هذاالصدد.

و نبه الدكتور ولد حلس إلى أن الآلية تعمل على تحسيس الفاعلين المعنيين حول مساوئ التعذيب وغيره من أنواع العقوبة أو المعاملات القاسية أو اللاإنسانيةأوالمهينة ومتابعة التوصيات المنبثقة عن تقاريرالآلية والعمل على خلق حوار بناءيفضي الى تحسين ظروف المعتقلين وحماية حقوقهم.كما تعمل على إنشاء قاعدة بيانات من أجل الحصول على الإحصاءات التي يمكن استخدامها في المهام المسندة إلى الآلية وإعداد ونشر البحوث والدراسات والتقارير المتعلقة بالوقاية من التعذيب والممارسات المهينة الأخرى إضافة إلى التعاون مع المجتمع المدني ومؤسسات مناهضة التعذيب.

وضمانا لاستقلاليةالآليةوممارسة مهامهابشكل كامل أكد رئيس الآلية على أحقيتها في النفاذ إلى كافة أماكن الاحتجاز ومنشئاتها وتجهيزاتهاوكافة المعلومات المتعلقة بعدد الأشخاص المحرومين من الحرية الموجودين في أماكن الاحتجاز وكذاالمعلومات المتعلقة بمعاملةالأشخاص وظروف احتجازهم، كما يمكن للآلية أن تتحدث على انفراد، دون وجود شهود،مع الأشخاص المحرومين من الحرية، سواء بشكل مباشر، أو بتدخل مترجم، وكذامع أي شخص يمكن أن يوفر لها معلومات مفيدة.

ونظرا لحساسية المهمة المنوطة بالآلية أوضح الدكتور محمد الامين ولد حلس أن أعضاء الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب يتمتعون بالحصانةوالامتيازات الضرورية لممارسة وظائفهم مشيراالى أن الاعتداء على عضو في الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب أو إعاقة ممارسة وظائفه أو وظائف أي شخص يطلبه هو بمثابة اعتداء أو تدخل ضد قاض أثناء ممارسة وظائفه، ويعاقب طبقا للتشريعات المعمول بها كما لا يمكن أن يتابع أعضاء الآليةأوالأشخاص المطلوبين من قبلهم، أو يبحث عنهم أو يوقفوا أو يحتجزواأو يحاكموا بسبب آراء أوأفعال قاموا بهاأثناء ممارسة وظائفهم، وحتى بعد انتهاء هذه الوظائف.

وأضاف في هذا الصدد أنه لا يمكن أن يتابع الأشخاص الذين يقدمون معلومات عن التعذيب للآلية الوطنية للوقاية من التعذيب أو يعاقبوا أو يخضعوا لأعمال انتقامية.

تقرير:المختار ولد الطالب النافع

آخر تحديث : 21/08/2016 20:22:14

الشعب

آخر عدد : 11610

العملات

11/12/2018 11:41
الشراءالبيع
الدولار36.2536.61
اليورو41.3641.77

افتتاحيات

بمناسبة القمة ال31 للاتحاد الافريقي كتبت الوكالة الموريتانية للإنباء تحت عنوان: قمة التتويج وتعزيز الشراكة
" مرة أخرى يثبت فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، من خلال احتضان نواكشوط هذه الأيام للقمة

معرض الصور

1
انطلاق اجتماعات الدورة ال 36 للجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الافريقي