نواكشوط ,  10/08/2016  -  واكبت الصناعة التقليدية المجتمع الموريتاني في حله وترحاله؛ حيث كان الصانع التقليدي يوفر بمهاراته وعرق جبينه للمجتمع الاكتفاء الذاتي مما يحتاجه من أدوات الإنتاج ومستلزمات المنازل، وصياغة حلي النساء من الذهب والفضة في ظرف أقسى وأصعب من الظرف الذي نحن فيه اليوم.

ومما لا مراء فيه أن الصانع التقليدي الموريتاني حباه الله تعالى بذكاء وموهبة نادرة في الاختراع، فمن الصخور الحجرية استخرج الحديد ليصنع منه الفؤوس التي كانت له عونا في قطع الأشجار ليحول جذوعها إلى أوان بأحجام مختلفة وأشكال متنوعة وبقية الأدوات الأخرى الضرورية.

وعندما غزا المستعمر البلد في مطلع القرن التاسع عشر كان الصانع التقليدي في مقدمة ركب المقاومة بذكائه وقدرته على الإبداع والاختراع، فكان بمثابة مصنع لاتتوقف محركاته في صناعة الأسلحة التقليدية والذخيرة؛ ليستخدمها أبطال المقاومة في الذود عن حرمة الوطن، ناهيك عن صناعة السروج وغيرها من الأدوات اللازمة لمقارعة المستعمر.

ومن أهم ما ميز مهارة الصناع التقليدين في تلك الفترة محاكاتهم لصناعة أسلحة المستعمرالمتطورة عندما غنمتها المقاومة في بعض المعارك، رغم محدودية الوسائل الضرورية لتصنيع ذلك النوع من الأسلحة.

وغني عن القول بأن الصناعة التقليدية تحظى في الوقت الراهن بعناية من طرف السلطات العليا للبلد ، حيث صنفتها الحكومة بشكل رسمي حلقة هامة من التراث الوطني تجب المحافظة عليها من خلال إلحاقها بقطاع الثقافة، ودعم حضورها بشكل مستمر في المعارض الجهوية والإقليمية والدولية.

وفي هذاالسياق أكد مدير الصناعة التقليدية وكالة في وزارة الثاقافة والصناعة التقليدية السيد عابدين باب أحمد،أن الحكومة، في إطار إعدادها الخطة الثلاثية 2015 - 2017، وضعت برنامجا طموحا لتنمية الصناعة التقليدية تمحور حول وضع استراتيجية وطنية لتنمية الصناعة التقليدية من خلال مراجعة مدونة الصناعة التقليدية لملاءمتها مع حقائق وظروف أصحاب هذه الحرفة، وإقامة نظام للحماية الاجتماعية لقطاع الصناعة التقليدية (ضمان اجتماعي، تأمين صحي).

وأضاف أن البرنامج يشمل بناء قرية للصناعة التقليدية، ومركز دولي للعروض في نواكشوط ، وفضاءات للعرض في بعض الولايات الداخلية، وإنشاء مركز وطني للتكوين في المجال التقني والتسيير؛ لتحسين أداء قدرات المنظمات المهنية، إضافة إلى إنشاء صندوق وطني لترقية الصناعة التقليدية.

وأبرز المدير أن من أهم الإنجازات التي تحققت في الفترة مابين 2009 - 2013 هي تنفيذ برنامج "الموروث التقليدي والإبداع في خدمة التنمية المستدامة في موريتانيا"،الممول من طرف المملكة الإسبانية، حيث تم إنجاز فضاءين مجهزين لصالح الصناعة التقليدية في كيفة وأطار، واعتماد خطة لتمويل نشاطات الصناعة التقليدية في ولايات آدرار، لعصابة، ونواكشوط، إضافة إلى المشاركة في دورة2013 لصالون الرحل المنظم في باريس ، وإطلاق مسابقة معمارية لبناء بنى تحتية بمعايير دولية.

وقال إن قطاع الثقافة والصناعة التقليدية يعمل على تفعيل الاتفاقيات بين بلادنا وتونس والجزائر والمغرب للاستفادة منها في مجالات التكوين وتبادل الخبرات، وتنظيم تظاهرات مشتركة لتسويق منتجاتنا من الصناعة التقليدية.

وفي هذا الإطار يضيف مدير الصناعة التقليدية تعمل الحكومة جاهدة من أجل إدخال الصناعة التقليدية في الدورة الاقتصادية للبلد بواسطة منح قروض ميسرة لأصحاب الخبرات في هذا الحقل، لاقتناء معدات حديثة تساعدهم في مضاعفة الإنتاج وتحسين ظروفهم المعيشية.

تقرير:الشريف ولد بونا


آخر تحديث : 10/08/2016 18:39:57

الشعب

آخر عدد : 11341

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية