نواكشوط,  09/08/2016
شرعت السلطات العمومية في البلاد منذ عدة سنوات في تنفيذ جملة من الإجراءت العملية بهدف إقامة مؤسسات وهيئات تعليم وطنية عليا متميزة في مناهجها وبنيتها التحتية، تخرج أطرا وكفاءات وطنية وتحد من الإعتماد على الخارج في تكوين العنصر البشري الموريتاني.

وشملت تلك الإجراءات اضافة إلى القطاعات المدنية إنشاء مدارس وطنية بقطاع الجيش الوطني مثل المدرسة الوطنية للأركان المدرسة العليا المتعددة التقنيات،الثانوية العسكرية،المدرسة العسكرية لتكوين أعوان الصحة العمومية،مدرسة تكوين الطيارين والفنيين العسكريين إضافة إلى إنشاء مراكز للتكوين العسكري وتطوير مؤسسات التكوين العسكري التى كانت قائمة.

ولإيضاح الصورة لهذا المجهود نستعرض الدور الذى تقوم به المدرسة العليا متعددة التقنيات التى تم إنشاؤها كهيئة تعليمية عليا بموجب المقرر المشترك عن وزير الدفاع الوطني ووزير الدولة للتهذيب الوطني والتعليم العالي والبحث العلمي بتاريخ 01 أغسطس 2011.

وقد شهدت هذه المدرسة التى كانت تعرف سابقا بالمدرسة العسكرية متعددة التقنيات تطورا نوعيا على مدى السنوات الأربع الماضية، توج بمراسيم كرستها مدرسة وحيدة للمهندسين في البلاد وأضيف لها معهد تحضيري للمدارس الكبرى للمهندسين.

وتخضع المدرسة للوصاية المزدوجة لوزارة الدفاع الوطني ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وتتبع من الناحية التنظيمية والقيادية لقائد الأركان العامة للجيوش.

وتقع المدرسة على مساحة 6 هكتارات من حي الأطر بمقاطعة السبخة. وتتمثل مهمتها
في تكوين الكوادر العسكرية والمدنية من ذوي المستويات العليا لصالح الوطن.

و توفر المدرسة لهذا الغرض تعليما عاليا لتكوين مهندسي درجة دولة والباحثين.
كما تؤمن للقوات المسلحة والأمن ومختلف الفاعلين الاقتصاديين الوطنيين البحوث والدراسات العلمية ذات الصلة بمجال نشاطها.

وترتبط المدرسة بعلاقات تعاون وتبادل وثيق مع مؤسسات التعليم العالي الوطنية والدولية.
ويتم الولوج إلى المدرسة بتوجيه من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي للمتفوقين من الحاصلين على شهادة باكلوريا رياضيات إلى المعهد التحضيري وبمسابقة بالنسبة لأقسام التخصصات المختلفة.

ويبلغ تعداد الطلبة بالمدرسة حاليا 240 طالبا وسيصلون إلى 390 منها أربعون طالبة مع بداية أكتوبر 2016.

وخرجت المدرسة دفعتها الأولى المكونة من 35 مهندس دولة من أصل 40 طالبا من بينهم ثلاث فتيات في تخصصات هندسة المعلوماتية والهندسة الكهربائية والهندسة الميكانيكية وقد حصل هؤلاء المهندسين على طلبات توظيف فورية من طرف بعض مؤسسات الدولة.

وقد فازت المدرسة بكل جوائز يحيى بن حامدون منذ إنشائها، وهي جائزة منظمة من طرف جامعة نواكشوط بالتعاون مع المدرسة المتعددة التقنيات بباريس وجامعة باريس 6، لتكون بذلك خير شاهد على تطور التعليم العالي في البلد.

وستشهد هذه المدرسة بداية العام الحالي تطورا نوعيا يضاف إلى التطورات المتلاحقة اللتي عرفتها منذ إنشائها وذلك في إطار مشروع تحديثها الجاري تنفيذه حاليا.

ويأتي تطوير المدرسة تجسيدا لقرار الدولة الموريتانية برفع مستوى تكوين المهندسين
الذى بدأته بإنشاء معهد تحضيري لكبريات مدارس المهندسين منذ 2015 تابع للمدرسة المذكورة.

كما قامت الدولة بتجميع مدارس المهندسين الثلاثة الموجودة في مدرسة عليا جديدة متعددة التقنيات تراعي المعايير الدولية وذلك مع افتتاح السنة الجامعية المقبلة 2016-2017.

وتضم المدرسة العليا الحديثة ستة مسارات لتكوين المهندسين عبارةعن (6 أقسام) ومعهدا تحضيريا لمدارس المهندسين الكبرى ومعهدين عاليين للحرف أحدهما يختص في البناء والأشغال العمومية والعمران، بينما يختص الثاني بمجال المعادن.

ويعتبر هاذان المعهدان مكونة خاصة بالمدرسة العليا المتعددة التقنيات وهما في الولايات ويختصان بتكوين التقنيين السامين (باكلوريا +2) والليصانص التطبيقية (باكلوريا +3).

ويهدف هذان المساران أولا إلى الدمج المهني المباشر في الحياة المهنية مع تمكين الطلبة المتفوقين من متابعة سلك المهندسين في التخصصات المعينة.

ويتم تكوين المهندس في المدرسة العليا المتعددة التقنيات على 6 سداسيات، يسعى
كل سداسي إلى تحقيق هدف أساسي يلزم تحقيقه.

وفي السنة الأولى يحصل الطالب على ثوابت حرفة المهندس ثم المعارف والكفاءات الأساسية لشعبته.

وفي السنة الثانية يحصل على كل المعارف والكفاءات المتعلقة بتخصصه وفي السنة الثالثة ينوع مساره المهني بسداسي خامس يتابعه في مؤسسة متعاونة في الخارج أو يختار مسارا من السداسيات الثلاثة التالية، (سداسيا لتعزيز المهنة، سداسي في مؤسسة ميدانية أو سداسي لأساسيات البحث العلمي)
ويخصص السداسي السادس كاملا للعمل المهني على شكل مشروع نهاية دراسات.


تقرير سيدى ولد اعمر

آخر تحديث : 09/08/2016 12:07:31

الشعب

آخر عدد : 11610

العملات

11/12/2018 11:41
الشراءالبيع
الدولار36.2536.61
اليورو41.3641.77

افتتاحيات

بمناسبة القمة ال31 للاتحاد الافريقي كتبت الوكالة الموريتانية للإنباء تحت عنوان: قمة التتويج وتعزيز الشراكة
" مرة أخرى يثبت فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، من خلال احتضان نواكشوط هذه الأيام للقمة

معرض الصور

1
انطلاق اجتماعات الدورة ال 36 للجنة الممثلين الدائمين للاتحاد الافريقي