نواكشوط,  17/06/2015  -  وجه رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز مساء اليوم الأربعاء خطاب إلى الأمة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، أكد فيه أن المعاني السامية المرتبطة بهذا الشهر العظيم تحثنا على التكافل والصبر والتضامن ومواساة الفقراء تحقيقا لأخوة الإسلام وتعزيزا للوحدة الوطنية.

وفيما يلي النص الكامل لهذا الخطاب:

"بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على النبي الكريم

قال تعالى: "شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه"... صدق الله العظيم.

أيها المواطنون،

أيتها المواطنات،

نستقبل غدا شهر رمضان الكريم، شهر الرحمة والإخاء. وبهذه المناسبة العظيمة أتوجه إلى كافة المواطنين والمواطنات بأحر التهاني ضارعا إلى الله جل وعلا أن يعيننا جميعا على حسن صيامه وقيامه.

أيها المواطنون،

أيتها المواطنات،

لايخفى عليكم ما يمثله هذا الشهر الكريم بالنسبة للمسلمين في عقائدهم، وعباداتهم، وتاريخهم، ففيه أنزل القرآن، وخصه الله تعالى بفريضة الصوم، وهو شهر الفتوحات الكبرى التي جعلت كلمة الله هي العليا. فكان بذلك عيدا لنا نحن المسلمين نتسابق فيه إلى الخيرات.

أيها المواطنون،

أيتها المواطنات،

إن المعاني السامية، المرتبطة بهذا الشهر العظيم تحثنا على التكافل، والصبر والتضامن ومواساة الفقراء تحقيقا لأخوة الإسلام وتعزيزا للوحدة الوطنية، التي نبذل الغالي والنفيس في سبيل الحفاظ عليها والذود عنها، وسنتصدى بحزم لكل ما يهددها من تيارات الإلحاد والغلو والعصبية التي جاء الإسلام للقضاء عليها.

أيها المواطنون،

أيتها المواطنات،

في هذا الشهر الكريم تستجاب الدعوات، فاضرعوا إلى الله أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والاستقرار، وأن يحفظ سائر بلاد المسلمين من الفتن، والتطرف، وأن يرشد الإنسانية إلى ما يحقق السلم، والتقدم، والرخاء للبشرية جمعاء.

والله أسأل أن يعيننا على حسن صيامه وقيامه.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".
آخر تحديث : 18/06/2015 10:03:44

الشعب

آخر عدد : 11318

افتتاحيات

قمة الأمل المحقق
إنه لتاريخي بحق، ذلك القرار الذي اتخذه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بترحيبه بعقد

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية