أديس ابابا ,  14/07/2012
أكد رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز أمام الدورة الاستثنائية لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي الملتئمة حاليا في أديس أبابا، عمق الروابط التاريخية بين الشعبين الموريتاني والمالي وترابطهما الوثيق.
وذكر في خطاب ألقاه أمام الجلسة المغلقة للقمة الاستثنائية لمجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي صباح اليوم السبت بالمشاكل التي عانت منها موريتانيا جراء تواجد الجماعات الإرهابية في شمال مالي وما قامت به بلادنا من جهود لحماية حدودها حفاظا على الأمن والاستقرار في شبه المنطقة والتزاما بمسؤولياتها في هذا الصدد.
وبين رئيس الجمهورية أن حل الأزمة المالية يتطلب تضافر جهود المجموعة الدولية ووعيها للمخاطر المحدقة والتزام الجميع بحفظ الأمن والاستقرار في هذه المنطقة.
وأكد رئيس الجمهورية استعداد موريتانيا للمساهمة في إيجاد الحلول المناسبة لحل الأزمة في مالي.
آخر تحديث : 14/07/2012 11:13:58

الوزير الأول يعرض أمام الجمعية الوطنية برنامج عمل الحكومة

الشعب

آخر عدد : 11806

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

حدث غير مسبوق يبعث على الأمل
نعيش اليوم، بلا شك، أول تناوب ديمقراطي سلمي على قمة الجمهورية، وهو حدث تاريخي لم يسبق له مثيل في مسار

معرض الصور

1
حفل تنصيب رئيس الجمهورية