نواكشوط,  19/03/2011
التأمت مساء اليوم السبت بقصر المؤتمرات في نواكشوط أشغال اللجنة الخاصة رفيعة المستوى للاتحاد الإفريقي حول ليبيا برئاسة السيد محمد ولد عبد العزيز رئيس الجمهورية، رئيس اللجنة وبحضور رئيسي جمهورية مالي وجمهورية الكونغو وممثلي رئيس جنوب إفريقيا ورئيس أوغندا ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي ومفوض الأمن والسلم للاتحاد.
وألقى رئيس الجمهورية في بداية الاجتماع خطابا أكد فيه أن انعقاد هذا الاجتماع يبرهن على الالتزام الأكيد لصالح السلم والأمن في القارة الإفريقية.
وفيما يلي النص الكامل لهذا الخطاب:
"بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على نبيه الكريم
أصحاب الفخامة الرؤساء وإخوتي الأعزاء
السيد رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي
السيدة والسادة الوزراء
السيد مفوض السلم والأمن في الاتحاد الإفريقي
السيدات والسادة
أود في البداية أن أرحب بكم بحرارة في موريتانيا بمناسبة انعقاد الاجتماع الأول للجنة الخاصة رفيعة المستوى للاتحاد الإفريقي حول ليبيا.
كما أشكركم على حضوركم بين ظهرانينا اليوم، الذي يبرهن على التزامكم الأكيد لصالح السلم والأمن في قارتنا العزيزة.
منذ لقائنا الأخير في أديس ابابا يوم 10 مارس، لم يفتأ الوضع في ليبيا يتدهور بشكل خطير، وهذا ما يتطلب منا كما اتفقنا على ذلك، عملا عاجلا للتوصل إلى حل إفريقي لهذه الأزمة البالغة الخطورة التي يمر بها هذا البلد الشقيق.
ويجب أن ينسجم هذا الحل مع تعلقنا باحترام وحدة وسلامة الحوزة الترابية لليبيا، ومع رفضنا لكل تدخل عسكري أجنبي أيا كانت صيغته، وهذا ما عبرنا عنه في بيان الاجتماع رقم 265 لمجلس السلم والأمن.
السيدات والسادة،
ينعقد اجتماعنا غداة مصادقة مجلس الأمن الدولي على القرار 1973، وبعد اجتماع باريس اليوم، وكلاهما مخصصان للوضع المقلق في ليبيا.
إن علينا، إذن، وبصفة مسؤولة وفاعلة في إطار مقاربتنا، أن نأخذ في الحسبان هذه التطورات الجديدة وأن ننسق كافة جهودنا مع كل شركائنا ومع مختلف الجهات المعنية، بغية التوصل إلى حل عاجل لهذه الأزمة.
مرة أخرى أجدد الترحيب بكم في موريتانيا، وأتمنى كل النجاح لأشغالنا.
أشكركم والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته".
آخر تحديث : 19/03/2011 20:14:09

الوزير الأول يعرض أمام الجمعية الوطنية برنامج عمل الحكومة

الشعب

آخر عدد : 11802

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

حدث غير مسبوق يبعث على الأمل
نعيش اليوم، بلا شك، أول تناوب ديمقراطي سلمي على قمة الجمهورية، وهو حدث تاريخي لم يسبق له مثيل في مسار

معرض الصور

1
حفل تنصيب رئيس الجمهورية