نواكشوط,  28/10/2009

بدأت اليوم الاربعاء، بنواكشوط أشغال اجتماع خبراء الدول الاعضاء فى هيئة مكافحة الجرادالصحراوي على مستوى المنطقة الغربية.

ويرمي اللقاء،الذي يضم خبراء من الدول المغاربية ودول الساحل الافريقي، الي الاطلاع على الحالة الراهنة لآفة الجرادالمهاجر فى موريتانيا، التي تتميز بوجود مناطق موبوءة تتمثل فى اشرطة يرقية متفرقة بكثافات متوسطة ووجود مجموعات من الافراد المجنحة فى الطور الانتقالي خاصة على مستوى المنطقة الوسطي من البلاد (اترارزة وانشيري وتغانت ولبراكنة).

وقد تمت معالجة 3363 هكتارا حتي تاريخ 26 من أكتوبرالجاري خلال 71 عملية معالجة، شاركت فيها 17 فرقة استكشاف ومكافحة ميدانية.

وسيمكن الاجتماع، المنظم من طرف وزارة التنميةالريفية بالتعاون مع منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة وهيئة مكافحة الجراد المهاجر فى المنطقة الغربية، المشاركين من تبادل الخبرات والمعلومات المتصلة بتطور الافة ومن وضع توقعات حول تطورها خلال الفترات القادمة بغية القيام بعمليات الاستكشاف والمعالجة فى الوقت المناسب.

ولدى افتتاحه أعمال الاجتماع، ذكرالامين العام لوزارة التنمية الريفية السيد عالي فال بأن موريتانياأصبحت تشكل مبيتا دائما للجراد الصحراوي وملتقي بين الساحل والمغرب العربي.

و نبه الى أن البلاد تواجه هذه السنة بداية غزو هذه الآفة، مما يتطلب تعبئة وتوفير امكانيات هامة بعضها ذاتي والبعض الآخر بفضل دعم معتبر من طرف البنك الدولي ومنظمة الفاو وبرنامج آمبريس.

وقال الامين العام ان امكانات معتبرة وضعت تحت تصرف المركزالوطني لمكافحة الجراد الصحراوي من أجل دعم قدراته الفنية وذلك بالتعاون مع مختلف شركائنا فى التنمية، مشددا على أهمية الخروج بتوصيات ونتائج تنير الطريق أمام العمل المستقبلي فى ميدان مكافحة الجراد الصحراوي.

وبدوره، أوضح ممثل منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة فى نواكشوط، السيد راديزاف فالوفيك،أن تعبئة الدول الاعضاء فى هيئة مكافحة الجراد الصحراوي فى المنطقة الغربية والاسرة الدولية، مكنت من تهيئة الظروف المواتية لتنفيذ استراتيجية للمكافحة الوقائية عن طريق برنامج آمبريس.

وذكر بأن موريتانيا شهدت منذ بداية أكتوبرالجاري حالة من الجراد الصحراوي تميزت بظهور الجراد المهاجر من جديد الذي قوبل بطواقم من المراقبة والمكافحة، معبأة من طرف المركز الوطني لمكافحة الجراد الصحراوي منذ بداية أغسطس الماضي.

وقال ان منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة وهيئة مكافحة الجرادالصحراوي فى المنطقة الغربية ستظلان تدعمان جهودالدول الاعضاء وتتمنيان أن تسفر جلسات الاجتماع عن توصيات قابلة للتنفيذ مع احترام خصوصية كل دولة على حدة.

أما الامين التنفيذ لهيئة مكافحةالجراد المهاجر على مستوي المنطقة الغربية، السيد بن حليمه، فقد عبر عن تقديره لجهود موريتانيا فى مجال مكافحة الجراد الصحراوي واستضافته هذا اللقاء المغاربي- الساحلي .
وثمن النتائج التى تم تحقيقها فى ميدان توفير المعلومات المتعلقة بتطور الآفة فى المنطقة بفضل التنسيق والتكامل فيما بين الدول الاعضاء فى الهيئة، مستعرضا الوضعية الراهنة فى المنطقة وما تشهده بعض المناطق من اجتياحات من حين لآخر.

يذكر أن اجتماع خبراء الدول الاعضاءالمنضوية تحت هيئة مكافحة الجرادالصحراوي فى المنطقة الغربية الحالي ينعقد بعد أيام من لقاء تعبوي للشركاء حول تطور الآفة ووضعيتهاالراهنة فى موريتانيا والاجتماع الذي عقدته اللجنة الوزارية المكلفة بتسيير هذا الملف فى بلادنا.

وحضر حفل افتتاح الاجتماع،الذي يستمر حتي الفاتح من نوفمبر القادم، مدير المركز الوطني لمكافحة الجرادالصحراوي السيد محمد عبدالله ولد باباه وعدد من أطر المركز وشخصيات أخري.

آخر تحديث : 28/10/2009 09:50:46

الشعب

آخر عدد : 11681

فيديو

العملات

20/03/2019 12:34
الشراءالبيع
الدولار36.3036.66
اليورو41.2241.63

افتتاحيات

جوهر وخطر العنصرية الألكترونية
لا شك أننا صُدمنا مُؤخرا من موجة عمت مواقع التواصل الاجتماعي من فيديوهات وتسجيلات مليئة بالكراهية والخبث

معرض الصور

1
أنشطة رئاسية