نواكشوط,  06/06/2010

6 يونيو 2010 (و م ا) - شكلت المتاحف منذ العصور الغابرة الاطار الامثل لحفظ وصيانة الكنوز والآثار القديمة التي يتم اقتناؤها او اكتشافها عن طريق الابحاث والحفريات في كل دولة على حدة، وذلك حسب وسائلها المادية والفنية وقدرة الكادر البشري المتخصص في البحث عن تلك الاثار.

واولت السلطات العليا في موريتانيا اهمية للمحافظة على الكنوز والآثار بشكليها المادي والمعنوي من خلال انشاء مؤسسة المكتب الوطني للمتاحف التي عهد اليها باقامة متاحف متخصصة في جميع عواصم الولايات مع مراعاة البعد الثقافي والاقتصادى للولاية التي ستحتضن المقر.

واكد السيد كان مامدو هاديا،المديرالعام للمكتب الوطني للمتاحف في لقاء مع مندوب الوكالة الموريتانية للانباء اليوم الاحد ان من الاولويات التي تم التركيز عليها تنظيم الكنوز والآثار والمحافظة عليها، والحيلولة دون تعرضها للضياع والتلف والنهب او السرقة والتهريب من طرف الاشخاص الذين لايدركون قيمتها المعنوية والمادية للبلد، منطلقا في ذلك من مبدإ "حفظ الموجود اولى من طلب المفقود".

واوضح ان المتحف الوطني فقد الكثير من الآثار والكنوز التي كانت محفوظة فيه بسبب الاهمال وعدم الوعي لدى المواطنين لأهمية هذه الاثار، مذكرا بأن "اول مكتب يجلس عليه مؤسس الدولة الموريتانية المرحوم المختار ولد داداه رمي به في الشارع، الا ان الأستاذ محمد كابر هاشم أخذه وحافظ عليه في منزله ليقدمه لي بعد ان توليت ادارة المكتب الوطني للمتاحف هدية ثمينة يشاهدها الزائر للمتحف".

وقال إنه وجد آلاف الصور المتعلقة بتأسيس الدولة ولقاءات الرئيس المؤسس لها مع رؤساء دول العالم مبعثرة، فتم تنظيمها وحفظها مما سهل على الجمهور الاطلاع عليها في المعارض التي ينظمها المتحف الوطني وخاصة معرض الصور الذي احتضنته مدينة سيلبابي ومن ضمن هذه الصور صورة لأول جمعية وطنية.

وشدد على ان بلوغ المكتب الوطني للمتاحف لأهدافه يتطلب التركيز على تكوين الكادر البشري المتخصص، موضحا ان مؤسسته نظمت مؤخرا دورة تكوينية لصالح مسؤولين عن متاحف خصوصية شملت "اتويزكت" بأطار،الجيش الوطني،الطب التقليدي، كمبى صالح ، انتيد بآدرار، وانواكشوط.
وابرز ان المكتب الوطني للمتاحف قام هذه السنة باصدار طوابع بريدية تحمل نماذج من التراث التقليدي تستخدمها حاليا مؤسسة "الموريتانية للبريد" على نطاق واسع.

واعتبر كان مامدو هاديا ان المتحف الوطني يتحمل الجزء الاكبر من الاحتفائية المخلدة لنواكشوط عاصمة للثقافةالاسلامية 2011 حيث سيكون محجة للزوار الاجانب للتعرف اكثر على تاريخ البلد من خلال الكنوز والآثار المحفوظة فيه.

وعلى هامش اللقاء، أعرب زوار المتحف عن اعجابهم بالنماذج التقليدية المحفوظة في قاعات العرض، مبرزين تنوعها وشموليتها لتقاليد شعبنا وتنوع ثقافته التي هي مصدر قوته وتكامله عبر العصور الغابرة.

ونشير الى ان المتحف الوطني دشن بمناسبة الذكرى الثانية عشرة لعيد الاستقلال الوطني سنة 1972.

آخر تحديث : 06/06/2010 17:49:05

الوزير الأول يعرض أمام الجمعية الوطنية برنامج عمل الحكومة

الشعب

آخر عدد : 11806

فيديو

العملات

15/04/2019 14:00
الشراءالبيع
الدولار36.3836.74
اليورو41.1541.56

افتتاحيات

حدث غير مسبوق يبعث على الأمل
نعيش اليوم، بلا شك، أول تناوب ديمقراطي سلمي على قمة الجمهورية، وهو حدث تاريخي لم يسبق له مثيل في مسار

معرض الصور

1
حفل تنصيب رئيس الجمهورية